التقاعد القسري ..انتقام الحكومة من قادة إضراب المعلمين 2016

بعد عامين على إضراب الكرامة الذي خاضه المعلمون في الضفة الغربية مطالبين بتحسين واقعهم، وما رافقه من ممارسات انتهجتها الحكومة ومن خلفها أجهزة أمن السلطة بحقهم لإفشال ذلك الحراك، بدت معالم انتقام الحكومة اليوم تتكشف شيئا فشيء من خلال إحالة العديد من قادة إضراب المعلمين للتقاعد القسرية.

صامد صنوبر أحد قادة الإضراب ونشطاء حراك المعلمين، وجد نفسه اليوم أمام ورقة تخبره بتقاعد مبكر، رغم أنه عمره لم يتجوز31 عاما وسنوات عمله في التربية والتعليم لم تتعدى السبعة أعوام، ودون أن يكون هناك أي رغبة أو طلب منه لنيل التقاعد على شاكلة المعلمين من كبار السن ممن لهم السنوات الكثيرة في سلك التربية والتعليم.

صنوبر الذي خرج في تصريح مصور على صفحته الخاصة عبر الفيس بوك أكد بان ما تم من تقاعد بحقه هو عقابا له على موقفه من إضراب الكرامة2016 معبرا عن فخرا واعتزازه بذلك قائلا:"انه لمن الفخر لي أن أنال هذا اللقب نتيجة موقفي من قضية زملائي المعلمين وكرامتهم ".

ولم تتوقف مسلسل التقاعد عند صنوبر فحسب فانه وبحسب المعلومات التي تحدثت عنها وزارة التربية والتعليم فإنها اتخذت قرارا بإحالة حوالي 700 موظف من التربية والتعليم للتقاعد معللة ذلك بأسباب إدارية وقانونية وبعد تشكل لجان مختصة بذلك .

خالد شبيطة احد قادة حرام المعلمين اكتفى بالتعليق عبر صفحته عبر الفيس بوك بالقول :"علينا أن نرفض التقاعد القسري حتى لو كنا قلة ما دمنا على حق ستكون الغلبة لنا والمطلوب ليس أكثر من أيام إحتجاج نتفق عليها. لنتفق على أيام نحتج فيها على القرارات التعسفية في حق زملائنا ".

وأضاف :" التقاعد التعسفي آخر طلق يطلقه النظام على الحريات ، والنظام التربوي يصبح قذرا جدا حين يطبق الأجندات الحزبية،على المعلمين أن يعودوا ويقفوا وقفة عز مرة أخرى. ".

ومن بين الأسماء التي عرفت الذين صدر بحقهم قرار التقاعد الاجباري القسري عدا عن صنوبر المعلمة رجاء جابر وأمين الصوص ومحمد الحسن وناصر حميدان ".


عاجل

  • {{ n.title }}