قيادي بالشعبية: العقوبات ضد غزة ستفجر الأوضاع وتأزم الموقف

أكد زاهر الششتري، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، على أن استمرار العقوبات ضد قطاع غزة من قبل السلطة الفلسطينية والحكومة ستلقي بظلالها على الواقع المأساوي المتأزم أصلا في قطاع غزة وستسارع من وتيرة الأحداث نحو الانفجار 

وشدد الششتري خلال تصريح خاص لـ"أمامة" على أن إغلاق المعابر وفرض العقوبات ضد القطاع سيؤدي إلى مزيد من حالة لفقدان الأمل بإمكانية رفع الحصار وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين هناك الأمر الذي سيجعل الأمور تدحرج نحو التصعيد مع الاحتلال الذي يعتبر بمثابة المجرم الأول والأخير. 

وتابع :" أن استمرار فرض العقوبات على غزة واستمرار حاله اللا مصالحه بالتأكيد سيكون لها تأثيرات وانعكاسات متعددة سيما وأن مسيرة العودة متصاعدة وأصبحت تأثيراتها تتجاوز الأرض الفلسطينية ".

وأعرب الششتري عن استغرابه من طريقة تعاطي السلطة في رام الله مع قطاع غزة والإصرار على فرض العقوبات.

واضاف قائلا:" بدلاً من أن يتم العمل على تعزيز صمود شعبنا بقطاع غزة واحترام دماء الشهداء والجرحى وإنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية يتم العمل بإنجازات أخرى سيكون لها تأثير يؤدي بالضرورة إلى الإسراع بحاله من الصدام مع الاحتلال خصوصا ان الاحتلال لديه القابلية لذلك لأنه يشعر بان مسيرة العودة بتصاعدها للوصول إلى يوم ١٥/٥ سيكون انعكاسا خطيرا على الكيان مع العلم ان هذا الاحتلال لا يريد سببا لاستمرار عدوانه على شعبنا ".



عاجل

  • {{ n.title }}