الكاتب كمال علاونة: مسيرات العودة ستتصاعد والعقوبات ستؤجج الوضع

توقع الكاتب والمحلل والمحاضر في مجال الإعلام الدكتور كمال علاونة أن تتصاعد وتيرة مسيرات العودة وتزداد قوتها في الأيام القادمة وخصوصا في ظل استمرار الحصار وتجويع القطاع من الاحتلال والسلطة ومصر . 

وأكد علاونة خلال تصريح خاص لـ "أمامة"، على أن فعاليات مسيرة العودة الكبرى لن تتوقف بل ستزيد اشتعالا وتصعيدا خلال المرحلة المقبلة لمواجهة الحصار المطبق على قطاع غزة ، من أجل فتح السجن الكبير المفروض على مليوني فلسطيني بالقطاع وتوفير أدنى متطلبات الحياة الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والصحية على حد قوله. .

وحذر علاونة من مغبة قطع رواتب الموظفين في قطاع غزة وتابع :"هذا الأمر سيقود إلى فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية ، وبالتالي تفسيخ الولاية الجغرافية للسلطة الفلسطينية على جناحي الوطن ، وإذا تم قطع رواتب الموظفين العموميين في قطاع غزة ، فإن هذا سيؤجج الوضع السياسي ، وسيزيد من قابلية الانفجار والقطعية الداخلية الفلسطينية ، مما يدق ناقوس الخطر على قضية فلسطين برمتها .

وأضاف:" "قطع رواتب الموظفين بقطاع غزة سيولد ردة فعل عنيفة غير مسبوقة ، وسيشكل ضربة قاصمة للمصلحة الفلسطينية العليا وستدور الرحى الفلسطينية في دائرة جديدة مفرغة" .

على أي حال أردف علاونة:" الإنفجار الكبير قادم خلال الأسابيع المقبلة ، ضمن مرحلة مسيرة العودة الراهنة ، وربما ستتطور الأمور لعدوان صهيوني جديد على القطاع المحاصر ..

ورأى علاونة انه لا يمكن التقدم بالمصالحة الفلسطينية الى الأمام،طالما بقيت العقوبات المالية من السلطة الفلسطينية مفروضة على قطاع غزة .على حد قوله مضيفا:"وسؤال يطرح ذاته بذاته : ماذا يعني تمكين الحكومة الفلسطينية بقطاع غزة ، وهي غير متمكنة أمنيا وسياسيا واقتصاديا وجغرافيا وإداريا في الضفة الغربية المحتلة ؟؟!.

وختم:" بأي حال من الأحوال لا يمكن نزع سلاح المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة تحت مبررات التمكين الأمني ، فالاحتلال الصهيوني لا زا ل موجودا ويحتل ارض فلسطين ".



عاجل

  • {{ n.title }}