للجمعة الثالثة على التوالي غزة والضفة تنتفضان

للجمعة الثالثة على التوالي انتفضت الضفة الغربية وغزة في وجه الاحتلال الإسرائيلي، ضمن ما بات يعرف في غزة بمسيرات العودة، وانتفاضة القدس المستمرة في الضفة والقدس منذ شهر أكتوبر عام 2015.

 ففي غزة سجلت اليوم الجمعة أكثر من 120 إصابة بالرصاص الحي واستنشاق الغاز، من بينهم 10 من الطواقم الطبية شرق خان يونس، ليرتقي منذ انطلاق المسيرات في الـ 30 من آذار/ مارس من العام الجاري 34 شهيدا، كان آخرهم الشهيد عبد الله محمد الشحري (٢٨ عاما) الذي استشهد مساء أمس الخميس شرق خانيونس، بالإضافة لإصابة أكثر من 3200 آخرين.

وفي الضفة المحتلة اندلعت اليوم الجمعة، موجهات بين عشرات الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإٍسرائيلي، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

فقد شهدت رام الله مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة نعلين وبدرس والمزرعة الغربية والنبي صالح وبلعين غرب رام الله وعلى المدخل الشمالي لمدينة البيرة، واستهدف شبان مركبات المستوطنين بالحجارة قرب قرية سنجل.

كما فرّقت قوات الاحتلال مسيرة خرجت من أمام مسجد حمزة في مدينة رام الله، باتجاه المدخل الشمالي لمدينتي رام الله والبيرة، مستخدما الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، والمياه العادمة (مياه من ملوثة).

وأغلق الشبان الفلسطينيين الشارع المؤدي لحاجز بيت أيل المقام على مدخل مدينتي رام الله والبيرة، وأشعلوا النار في إطارات المركبات الفارغة، ورشقوا القوات بالحجارة، ولم يسجل حتى الساعة وقوع إصابات.  

كما اندلعت مواجهات في بلدات كفر قدوم بقلقيلية، ومادما وبيتا بمحافظة نابلس، كما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة شاب بالرصاص الحي و4 بالرصاص المطاطي و6 بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في كفر قليل جنوب نابلس.

وفي الخليل اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية، اعتقلت على إثرها قوات الاحتلال شابا.


عاجل

  • {{ n.title }}