"جمعة الشهداء والأسرى".. شعار الأسبوع القادم لمسيرة العودة

أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار أن الجمعة القادمة للمسيرة ستكون بعنوان "جمعة الشهداء والأسرى".

وأكد هاني الثوابتة، الناطق باسم الهيئة خلال مؤتمر صحفي عقدته مساء اليوم الجمعة، في خيمة العودة شرق مدينة غزة على استمرارية هذا الحراك "حتى تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في العودة وكسر الحصار"، داعيا إلى الاستعداد لإحياء الجمعة القادمة في ذكرى يوم الأسير واستشهاد عدد من قادة الشعب الفلسطيني بمزيد من الحشود تحت عنوان "جمعة الشهداء والأسرى"، وذلك إكراماً للشهداء والأسرى.

وقال "للجمعة الثالثة على التوالي تتواصل حشود الشعب الفلسطيني الثائر موجهة وجهها نحو أرضها وديارهم المحتلة عام 1948م في مشهد يسعى فيه الفلسطينيون إلى قلب المعادلة التي يحاول فيها العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية والمتواطئون معها فرضها على الشعب الفلسطيني تحت عنوان خطة ترامب أو صفقة القرن".

وأضاف "هذه الموجة من الغضب الفلسطيني هي الوجه الآخر للأمل الفلسطيني بالعودة إلى الديار، وتحقيق وصايا الآباء والأجداد الذين أُخرجوا ظلماً وغصباً من ديارهم".

وأكد الثوابتة على أن "جمعة رفع العلم الفلسطيني وحرق العلم الإسرائيلي أرسلت عدة رسائل إلى جهات متعددة، وأكدت على معانٍ واضحة لا لبس فيها".

وأشار إلى أن أهم هذه الرسائل هي أن التضحيات الكبيرة التي يقدمها الشعب الفلسطيني، هي ضريبة العزة والكرامة في سبيل تحقيق الهدف المنشود من هذه المسيرة، هو حق الفلسطينيين بالعودة إلى فلسطين.

وقال "استمرار الحشد بهذا الزخم الكبير يحيّر العدو قبل الصديق ويعكس إرادة جبارة وشجاعة منقطعة النظير تشارك الأجيال بكل مستوياتها أطفالاً وشباباً وشيباً، كما تشارك المرأة إلى جانب الرجل، والسياسي إلى جانب شعبه، ليخوض معه معركة الصدور العارية، وسط توافق وانضباط منقطع النظير".

وحيا الثوابتة رجال الاعلام الفلسطيني "الذين يواصلون عملهم رغم الاستهداف المتعمد الذي حدث لهم في هذه الجمعة والجمعة الماضية"،  معتبرا استهداف طواقم الاسعاف وضرب خيامهم بالغاز، وإصابة المتطوعين بالرصاص دليلا على اصرار الاحتلال على القتل.

وأكد على إن الحراك الذي ينطلق في مخيمات لبنان وفي الأردن وفي الضفة الغربية والأرض المحتلة عام 1948م وفي الأمريكيتين وأوروبا واستراليا يبشر بانتشار الغضب الوطني في كل مكان.

وقال: "رغم أننا ندعو للمزيد إلا أننا نوجه التحية إلى كل أبناء شعبنا في أماكن تواجده، وندعوهم إلى الاستعداد لشد الرحال للعودة إلى فلسطين، فهي تنتظر كل الفلسطينيين، وحق العودة يُصنع بالتضحيات ولا يستجدى من أي بلطجي يتحكم برقاب الشعوب في العالم".

وشارك اليوم الجمعة عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مسيرة العودة وكسر الحصار على طول الشريط الحدودي شرقي قطاع غزة، تحت عنوان "جمعة إحراق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني"، حيث استشهد فيها شاب فلسطيني وأصيب قرابة ألف جريح.

وقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 35 فلسطينيًا (بينهم شهيد اليوم)، في حين أصاب نحو 3900 آخرين، خلال مشاركتهم في فعاليات "مسيرة العودة الكبرى" التي انطلقت في الـ 30 من شهر آذار/ مارس الماضي، على حدود قطاع غزة.


عاجل

  • {{ n.title }}