بؤرة استيطانية جديدة تقام قرب نابلس

كشفت مصادر إعلامية صهيونية النقاب عن أن مجموعة من المستوطنين، أقامت خلال الأيام الماضية، بؤرة استيطانية جديدة قرب مدينة نابلس شمال القدس المحتلة.

وأوضحت "القناة 20" العبرية، أن مجموعة من الشبان والقاصرين أقاموا بؤرة استيطانية قرب مستوطنة "ايتمار" جنوبي شرق نابلس.

وأضافت أن البؤرة أقيمت قبل نحو ثلاثة أسابيع في موقع يدعى "روش يوسف".

وادعت المصادر الإعلامية العبرية، أن شرطة الاحتلال حاولت إزالة البؤرة الاستيطانية التي أقيمت دون مصادقة من قبل حكومة الاحتلال.

 ونقلت القناة عن المستوطنين قولهم "جئنا لتسوية أرض إسرائيل، حتى يتم إنشاء مستوطنة أخرى هنا، ولن يكسرنا سلوك الجيش". 

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة غير شرعية، سواء أقيمت بموافقة حكومة الاحتلال أو بدون موافقتها، كونها تهدد حل الدولتين وفق الحدود المحتلة عام 1967، وعقبة في وجه عملية السلام.

ويؤدي البناء الاستيطاني وتوسيع المستوطنات القائمة إلى قضم مساحات جديدة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويمعن في تقطيع أوصالها ويهدد فرص إقامة دولة أراضيها متواصلة.

ويزيد عدد المستوطنين عن 700 ألف بينهم 500 ألف في الضفة الغربية، والباقون في شرقي القدس المحتلة، ويعد وجودهم مصدر احتكاك وتوتر مستمر مع أكثر من  3 ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وشرقي القدس المحتلتين منذ 1967.


عاجل

  • {{ n.title }}