حمزة القرعاوي مهدد باغتيال الفصل الأخير من دراسته الجامعية.. وتعمد الاعتقال فترة امتحاناته الجامعية

تلزم مرحلة البكالوريوس التي تتبع الثانوية العامة في فلسطين مدة أقصاها 4 سنوات للحصول فيها على الشهادة الجامعية فيها، إلا أن تناوب قوات الاحتلال وأجهزة السلطة الفلسطينية على اعتقال الطالب في كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح حمزة القرعاوي قد حال دون إنهاء بكالوريوس التمريض الذي بدأه قبل 14 عاما رغم تفوقه الدراسي.

اعتقال مفاجئ

في منتصف ليل الـ26 من مارس الماضي، اقتحمت قوات الأمن الوقائي منزل النائب فتحي القرعاوي بحثا عن ابنه حمزة لاعتقاله، وذلك قبيل الامتحانات النهائية في الفصل الأخير له بالجامعة.

وتشعر عائلة المعتقل السياسي حمزة قرعاوي بقلق بالغ على سلامته من جهة بسبب ظروف اعتقاله، بعد أن تم تمديد اعتقاله لـ 10 أيام أخرى، ومن جهة أخرى من احتمال تأجيل فرحة تخرجه فصلا آخر إذا طالت فترة اعتقاله.

ويروي النائب فتحي القرعاوي والد حمزة، تفاصيل اعتقاله بقوله: "استيقظنا الساعة 3 فجرا على قرع مخيف للأبواب حتى ظننا أنهم قوات الاحتلال، لنتفاجأ بمئات من عناصر السلطة تبحث عن حمزة الذي يسكن في بيت مجاور لي".

وأكد القرعاوي أنه وبعد تدخل من عدد من الوسطاء تمكنت زوجته من زيارته، وقد أخبرها أنه معتقل على ذمة المحافظ في زنزانة انفرادية ويجرى التحقيق معه على نشاطات طلابية سابقة، لافتا إلى أن حمزة منذ سنوات لم يتدخل في أنشطة طلابية في الجامعة بسبب قرب تخرجه ومسئولياته الاجتماعية مما يثبت أن اعتقاله كيديا بحتا بسبب تصريحات والده السياسية.

توقيت اعتقال متعمد

ويذكر النائب القرعاوي أنه وعلى مدار الـ14 عاما الأخيرة، تناوب الاحتلال وأجهزة السلطة على اعتقال حمزة، فقد اعتقله الاحتلال ثلاث مرات بفترات متفاوتة كان مجموعها 59 شهرا، كما اعتقلته أجهزة السلطة عدة مرات كان أطولها ما امتد ل11 شهرا تعرض خلالها لتعذيب شديد على خلفية اتهامه بمحاولة اغتيال محافظ نابلس رغم عدم إثبات أي تهم ضده.

ويؤكد النائب القرعاوي أن معظم الاعتقالات كانت تتم في فترة الامتحانات النهائية، وهو ما كان يتسبب بخسارة الفصل الدراسي، وبالتالي تأجيل تخرجه سنوات أكثر حتى أصبح معظم زملائه هم أساتذته الآن.

ويستغرب النائب فتحي القرعاوي من لامبالاة بعض المنظمات الحقوقية التي ناشدها للتدخل للإفراج عن نجله حمزة لكي ينهي الفصل الأخير في الجامعة قائلا: "ناشدناهم ولا حياة لمن تنادي".

ومن خلال رسالة وقع عليها طلاب من الجامعة بينهم زملاء المعتقل السياسي حمزة، طالب القرعاوي إدارة الجامعة بضرورة التدخل لإنقاذ الفصل الأخير من حياته الجامعية، والنظر بروح وطنية عادلة لقضية حمزة.


عاجل

  • {{ n.title }}