الذكرى الـ16 لاستشهاد القسامي محمد عودة


توافق اليوم ذكرى استشهاد القسامي محمد معمر عودة (28عامًا) من قريوت قضاء مدينة نابلس، وذلك بعد أن فجر نفسه داخل مقهى «شفيلد كلاب» في مدينة «ريشون لتسيون» قرب «تل أبيب» في الأراضي المحتلة عام 48، حيث أسفرت العملية عن مقتل (20) صهيونيًا وجرح (60) آخرين.

سيرة ذاتية
ولد الشهيد المجاهد محمد جميل نبيل عودة في المملكة الهاشمية الأردنية في مدينة الزرقاء بتاريخ 03/05/1974م، نشأ شهيدنا محمد في أحضان أسرة ملتزمة مشهود لها بالخير والصلاح وحسن المعاملة، ولقد رباه والده كأحسن ما تكون التربية على أخلاق الإسلام وتوجيهات القرآن الكريم، رضع منذ صغره حب المساجد وطاعة الله، وأسقته أسرته عشق الأرض وحب الشهادة في سبيل الله.

عرف عن الشهيد محمد أنه كان حاملاً لهموم وقضايا الأمة الإسلامية عامة وهموم الشعب الفلسطيني خاصة، ملتزما بقضايا الأمة العظيمة التي كان حريصاً على النهوض بها، كما كان مهتما باللياقة ويحب الرياضة.

أخذ عدة بطولات في كمال الأجسام ورفع الأثقال، وقد كان رجلا صادقا بكل مواقفه، حيث لم يوجد عنده أي نوع من القلق أو الخوف، فامتزجت كل معاني الرجولة والشجاعة فيه.

زفافه للحور العين
ترجل شهيدنا يوم الثلاثاء بتاريخ 7/5/2002م، حيث اخترق محمد معمر كل الحواجز والتحصينات الأمنية الصهيونية ودخل نادياً للقمار وهو حاملاً حقيبة مفخخة وقام بتفجيرها في المكان، وقد أوقعت العملية 20 قتيلاً صهيونياً و60 جريحاً.

وكانت كتائب القسام قد تكتمت على الإعلان عن العملية منذ وقوعها في مايو 2002، حيث قالت الكتائب أن ذلك جاء لأسباب أمنية خاصة، فيما عادت وأعلنت عن تبينها للعملية.



عاجل

  • {{ n.title }}