حمدان: أي عرض لا يحقق مصلحة شعبنا لن نتردد بالاعتذار عنه

كشف مسؤول العلاقات العربية في حركة "حماس" أسامة حمدان، عن موقف حركته بشأن هذه الاتصالات والعروض التي قدمت للحركة فيما يتعلق بمسيرات العودة، حيث يقول: " من الطبيعي أن تقدم عروض سياسية ولا مشكلة في ذلك، لكن الأهم هل هذه العروض تقدم في سياق تحقيق ارادة الفلسطينيين أم أنها تمثل حالة التفاف على ما يريده الشعب؟".

وزار وفد من قيادة حركة "حماس" برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية القاهرة بناء على دعوة رسمية؛ استمرت لعدة ساعات، للنقاش بشأن قضايا سياسية واقليمية.

ويجيب حمدان في حديث خاص بـ"الرسالة نت" ستنشر تفاصيله لاحقًا: "أي عرض يحقق ما يريده شعبنا سنكون سعداء به، ودون ذلك لن نجد حرجًا ولن نتردد في رفضه والاعتذار عنه، فنحن لسنا في حالة حرج سياسي بل في موقع المسؤولية السياسية تجاه شعبنا وقضيتنا، وهي التي تحتم علينا أن نلتزم بمصالحه والدفاع عنها".

وتابع: "العروض التي تخدم قضيتنا نرحب بها، فنحن لسنا معنيين باراقة الدماء، وهدفنا تحرير ارضنا واستعادة حقوقنا وأن يعيش شعبنا حرا كريما، أما ان تكون العروض مجرد تكرار او تثبيت للمعاناة، فهي لن تكون مقبولة".

وأكدّ أن قاعدة مصلحة الناس والقضية هي التي تعمل الحركة على اساسها في بحث أي عرض يقدم عليها، بدون الخوض في التفاصيل.

وتابع: "إرادة شعب لا يمكن هزيمتها(..) سنستمع لكل ما يقال ولكن في البداية والنهاية ما يحقق مصلحة شعبنا هو ما سنلزم انفسنا به".

وانطلقت فعاليات مسيرة العودة الكبرى في 30 آذار/ مارس الماضي، واستشهد خلالها 48 فلسطينيا وأصيب 9520 آخرين بجراح مختلفة، وفق إحصائيات وزارة الصحة الفلسطينية.


عاجل

  • {{ n.title }}