قبها : السلطة لديها قرار حازم بعدم التصادم مع الاحتلال

اعتبر القيادي في حركة حماس بالضفة الغربية وصفي قبها ان الحراك بالضفة  اليوم مرهون بمبدأ استبداد السلطة بالضفة والتي لدى اجهزتها الامنية موقف حازم بعدم التصادم مع الاحتلال واندلاع مواجهات حقيقية لان ذلك يهدد سلطتها منزوعة الارادة.

واشار  في تصريح لـ "أمامة"، الى أن تقدير الموقف الامريكي أنه لن تكون هناك ردات فعل قوية على خطوة نقل السفارة الامريكية للقدس ترتقي الى مستوى بشاعة الجرم وتحديها  الامة العربية والإسلامية وتعلم انه لن يكون ثمن وبذلك تستمر بإجراءات نقل السفارة. 

وأكد قبها على أنه يمكن معرفة طبيعة موقف السلطة المتواطئ من حيث تفعيل الشارع الذي يريد لأحد أن يعلق الجرس ، فإذا لم تكن الاجهزة والمؤسسات تدفع  باتجاه هدف معين  بمساندة الفصائل رغم ان الفاعلة منها كحماس ملاحقة بشكل مزدوج من الاحتلال والسلطة ،وهي التي تحول دون ردة فعل ترتقي الى مستوى الجريمة. 

وحمل السلطة المسؤولية مع فصائل منظمة التحرير التي تتغنى بالمقاومة الشعبية بعدم وجود حراك جدي بالضفة للرد على قرار نقل السفارة  وضرورة تفعيلها للمقاومة الشعبية منذ سنوات.

ويعتبر قبها أن السلطة لا تتوفر لديها الارادة لتفعيل الشارع وتعبئته والرهان الان على انفجار لا يمكن لأحد ان يتوقعه يعيد ترتيب المشهد من جديد عبر حدث غير متوقع.

ويرى قبها أن خيار حل الدولتين انتهى منذ بدء الاحتلال بترحيل الفلسطينيين من غلاف ومحيط القدس لقطع الطريق على هذا الحل الذي منع وجود أي تواصل جغرافي وتعزز من خلال نقل السفارة الامريكية للقدس وإعلانها عاصمة لدولة الاحتلال ولم يعد أحد يتحدث عن هذا الحل سوى السلطة الفلسطينية.

ويشدد على أن الاصل ان يتم البحث عن خيار لحل الدولتين او ايجاد اوراق ضغط للعودة لهذا الخيار من خلال تفعيل المقاومة الشعبية في الحد الادنى عبر قيادة  موحدة للقوى الوطنية والإسلامية، ينخرط في إطارها الكل الفلسطيني ووقف السلطة لملاحقة المقاومين ووقف التنسيق الامني.

فيما يرى قبها أن الحراك وان كان ضعيفاً فسيبقي على هذه القضية حية ولو تم نقل السفارة وتطبيق صفقة القرن فلن تمر هذه المخططات على الشعب الفلسطيني وسيأتي اليوم الذي يمزق الفلسطينيون هذه الاوراق والمخططات في وجه الاحتلال ويتنزعون كل حقوقهم.



عاجل

  • {{ n.title }}