رضا وتفاؤل بعد امتحان الانجاز الأول

في أعقاب انتهاء الامتحان الأول لطلبة الثانوية العامة" الانجاز" سادت أجواء ت التفاؤل والايجابية والرضا عن مستوى الامتحان وطبيعة الأسئلة بين أوساط الطلبة في مؤشر على وضوح الأسئلة وواقعيتها،واجتياز نسبة منهم له دون منغصات أو تعقيدات رغم العقبات التي تعترضهم وفي مقدمتها توقيت الامتحان في شهر رمضان وتزامنا مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة . 

وبعد تتبع مراسل أمامة لردود أفعال الطلبة إزاء امتحان التربية الإسلامية الأول ضمن برنامج الانجاز فقد رجحت كفت المتفائلين على غيرها في الحكم على الامتحان من حيث السهولة والصعوبة . 

ويصف الطالب احمد عامر من مدرسة الصلاحية مستوى الامتحان اليوم بالممتاز معبرا عن سعادته بهذه البداية السهلة قائلا:" الحمد لله بداية موفقة والنتيجة المتوقعة ستكون ممتاز بالنسبة إلي ". 

ويضيف الطالب:"رغم الرهبة الكبيرة والخوف الشديد وأجواء الصيام والحرارة إلا أن مستوى الامتحان كان مطمئن للجميع وحافز لان تكون الأيام القادمة أجمل بعد هذا التميز اليوم ". 

أما الطالب سعيد دويكات والذي تقدم في احد قاعات المدينة فقد قال هو الآخر :" بالفعل الامتحان سهل والأسئلة في متناول الجميع وان كان بعضها بحاجة الى تيكرز زائد إلا أن هذا الشيء لا يبدد التفاؤل الكبير الذي عشناها ". 

الطالبة سماح دردوك من الفرع الأدبي قالت:" الأسئلة ككل عام سهلة وببسيطة وأي طالب قام بالدراسة بشكل يومي واستثمر الفرصة خلال الشهر الماضي بإمكانه أن يحصل على علامة عالية في الامتحان اليوم فالأسئلة غير معقدة وتركز على حجم ومستوى الفهم إلى جانب كبير من الحفظ للنقاط التي تعتبر المدخل الرئيس لأي إجابة . 

وكانت لجنة الامتحانات العامة في وزارة التربة والتعليم أكدت في بيان لها ليوم بان 76811 طالبا وطالبة، سيتقدمون لامتحان الثانوية العامة "الإنجاز" للعام 2018 في دورته الأولى "دورة مروان شرف" للسنة الثانية من سنوات العمل بالنظام الجديد، منهم 45056 طالب/ة في المحافظات الشمالية و31755 طالب/ة في المحافظات الجنوبية.

وذكرت لجنة الامتحانات العامة في وزارة التربية والتعليم العالي، في بيانها ، أن الطلبة موزعين على 656 قاعة، منها 473 في المحافظات الشمالية و180 في المحافظات الجنوبية، وثلاث قاعات تابعة للمدارس الفلسطينية خارج الوطن في كل من: قطر، ورومانيا، وبلغاريا.



عاجل

  • {{ n.title }}