لجنة الأهالي: أجهزة السلطة نفذت 187 انتهاكا في أيار الماضي

قالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية، إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية نفذت 187 اعتداء على المواطنين خلال شهر مايو-أيار الماضي، وذلك رغم ما تمر به الساحة الفلسطينية من أحداث إحياء لذكرى النكبة الفلسطينية ومسيرات العودة، وارتقاء عدد كبير من الشهداء في الأراضي الفلسطينية.

وأوضحت اللجنة في تقرير لها أن من بين الانتهاكات 68 اعتقالا سياسيا، و88 استدعاءً، و13 عملية مداهمة و7 حالات قمع حريات و3 حالات مصادرة ممتلكات، و4 حالات محاكمة تعسفية، إضافة لحالة أجبرت على الإضراب عن الطعام وأخرى حالة تدهور صحي نتيجة ظروف الاعتقال.

وطالت الانتهاكات بحسب التقرير كافة شرائح شعبنا في الضفة، وذلك على خلفية انتماءاتهم السياسية، وممارسات ونشاطات أخرى، سواء مقاومة الاحتلال أو حتى عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت اللجنة أنها أحصت 43 حالة اعتقال نفذها جهاز الوقائي، و23 اعتقالا نفذها جهاز المخابرات، فضلا عن حالتي اعتقال تنقلت بين الوقائي والمخابرات.

وأشارت أن من بين المعتقلين 51 أسيرا محررا، و42 معتقلا سياسيا سابقا لدى نفس الأجهزة، كما شملت الاعتقالات 16 طالب جامعي، وصحفيين، بالإضافة لـناشطين حقوقيين و5 موظفين و4 معلمين و4 مهندسين وتاجرين وإمامي مسجد.

وفي سياق متصل، تصدرت مدينة الخليل المحافظات الفلسطينية في عدد المعتقلين السياسيين، فقد أحصي اعتقال 14 مواطنا فيها، تبعتها طولكرم 13 معتقل، ثم رام الله وجنين بواقع 9 حالات لكل منهما، ونابلس بواقع 7 معتقلين، ثم قلقيلية وبيت لحم بواقع 6 اعتقالات لكل منهما وحالتين في كل من سلفيت وطوباس، وذلك من مجموع 68 معتقلا سياسيا في شهر مايو.

وحول الاستدعاءات، أكدت اللجنة أن الوقائي استدعى 49 مواطنا، و30 استدعتهم المخابرات، وذلك مما مجموعه 88 حالة استدعاء.

وشملت الاستدعاءات، بحسب اللجنة عددا من المعتقلين السياسيين والأسرى المحررين بالإضافة لعدد من الطلبة.



عاجل

  • {{ n.title }}