(المقاطعة-BDS) تسجل هدفاً ثورياً في مرمى العدو بعد الغاء مباراة الارجنتين بالقدس

أمامة - خاص

تواصلت رردود الافعال الاسرائيلية على قرار الغاء منتخب الارجنتين الوطني مباراته مع منتخب الكيان الاحتلالي "اسرائيل" والتي كانت مقررة يوم السبت,

الاحتلال ينظر للمباراة ببالغ الاهمية , فقد حاولت وزيرة الثقافة والرياضة استغلاله سياسياً و مالياً واستيطانياً,  و ايضاً في صراعها مع خصومها لكن جاءت الرياح على غير اتجاه سفينتها  :

الوزيرة ميري ريجيف قالت رداً على إلغاء لعبة كرة القدم الذي كانت اكثر المتأثرين به: "نأمل أن لا يستسلم فريق الأرجنتين لتهديدات الإرهاب ومنظمات المقاطعة. ورفضت ريجيف الادعاءات القائلة بإن اللعبة ألغيت بسبب وجودها في القدس ، وقال إن هذه "هراء يشرعن الإرهاب وأنصار المقاطعة ضد إسرائيل".

تسيفي ليفني حول الغاء لعبة الارجنتين-اسرائيل عبر تغريده لها :"كان إلغاء اللعبة مزعجًا ومؤسفًا على المستوى الوطني ، لكن الأهم من ذلك كله كان عبارة عن هدف ذاتي عندما أصرت ريجيف ونتنياهو على تحويل لعبة عرض رياضية إلى سياسة عرض شخصية ، وكل ما كان علينا فعله هو ترك الرياضيين في الميدان ، والإسرائيليين في المدرجات والسياسيين في الخارج. 

زيئيف الكين وهو الذي اعلن عن ترشحه لرئاسة بلدية القدس غرد ساعياً وراء كسب ثقة جمهور القس قائلاً بنفس انتخابي :أين فخرنا الوطني؟ مصلحة دولة إسرائيل هي تقوية عاصمتنا - القدس ، وعدم الانخراط في السياسة الصغيرة عندما يتم تحدينا من الخارج! اليوم ، ميسي ، غدًا مسابقة الأغنية الأوروبية ، بعد غدٍ في الكنيست. هذا هو الوقت المناسب لتوحيد واستمرار تقوية القدس!"

الصحف الاسرائيلية نقلت عن مصادر دبلوماسية قولها أن : إلغاء اللعبة لن يؤثر على العلاقات الجيدة بين إسرائيل والأرجنتين. هذه هي مبادرة تجارية خاصة من غير المرجح أن تؤثر على العلاقات الوثيقة بين البلدان والقادة

رئيس الكيان  غرد بشأن إلغاء اللعبة بين إسرائيل والأرجنتين كلاما يناقض احتفاء الكيان بمسي قبل الالغاء و يظهر نفاق و تقلب اليهود فقال: "هناك قيم أكبر من مسي ، وتسييس التحرك الأرجنتيني يثير قلقا كبيرا بالنسبة لي ، حتى في أصعب الأوقات ،لقد بذلنا كل جهد لترك الاعتبارات التي ليست رياضة نقية خارج الملعب. من المؤسف أن الفريق الأرجنتيني لم يشرع في القيام بذلك "

وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان حول إلغاء مباراة الصداقة مع الأرجنتينن قال: من العار أن لا يتحمل لاعبو كرة القدم من الأرجنتين ضغوط المحرضين المعادين لإسرائيل ، الذين هدفهم الوحيد هو انتهاك حقنا الأساسي في الدفاع عن النفس وتدمير إسرائيل , لم نستسلم لمجموعة من معاداة السامية الذين يدعمون الإرهاب .

زعيم المعارضة وجد منصة مناسبة و قوية لمهاجمة نتنياهو وايضاً من نقطة المعارض الذي يريد كسب المزيد من الاهداف فردا على إلغاء لعبة الصداقة ضد الأرجنتين كتب في تغريده:

  "هدف ذاتي مذهل لكل الناطقين باسم السلطة ،

الذين أكدوا لنا أن وضعنا الدبلوماسي ممتاز. إنه أمر مؤلم للغاية أن يحتفل BDS. هذا إخفاق مدوي لحكومة تدفن رأسها ولا تقرأ الواقع "

بعد إلغاء المباراة الودية ضد الأرجنتين غرد ايضاً يائير لابيد هو الاخر فكتب ناشراً غسيل السياسيين على حبال توتر  :

  "أكبر مشكلة في هذه الحكومة هي أن كل شيء هو ازعاج.

تذاكر المباراة تحتاج الى قتال, النضال ضد  BDS تم نقله إلى وزارة الامن الداخلي  لأسباب سياسية، وزير الثقافة تنكرت كوزير للخارجية من اجل دفعها امام الكاميرات ، وفي النهاية لا احد قام بعمله  "

يوسي شارعبي مدير وزارة الثقافة و الرياضة حول الالغاء وكانه لا يعلم بان الالغاء قضي الامر فيه واصبح من الامور التي لا رجعة عنها :"الأمور ليست نهائية ، لا يزال هناك بصيص من الأمل ... التهديدات التي يتلقاها اللاعبون الأرجنتينيون لا ترتبط باللعبة في القدس ، ولكن وصولهم إلى إسرائيل"

تقريباً الصدمة اثرت عليه تماماً كما اثرت على ميري ريجف التي لا تريد ان تقتنع ان اللعبة قد الغيت .


عاجل

  • {{ n.title }}