"النضال الوطني": العقوبات ضد غزة تخدم محاولات تمرير "صفقة القرن"

أكدت جبهة النضال الوطني الفلسطيني بغزة أن العقوبات التي تفرضها سلطة رام الله ضد القطاع لا تخدم سوى أعداء شعبنا ومحاولات تمرير الخطة الامريكية-الإسرائيلية "صفقة القرن" التي يرفضها شعبنا.

ودعت الجبهة في بيان صحفي، اليوم الأحد، سلطة فتح في رام الله لالتقاط الرسالة التي حددتها مسيرة رام الله أمس والمطالبة برفع العقوبات اللانسانية والجائرة، والحفاظ على وحدة شعبنا وتبني مطالبه وأهدافه قبل فوات الأوان.

وحيت جماهير شعبنا في الضفة الغربية المحتلة، ودعتها إلى استمرار وتوسيع مسيرات رفض الحصار والعقوبات ضد غزة والحذر من المندسين في صفوفها.

ونوهت إلى أن قضيتنا الوطنية وفى هذه المرحلة تتعرض لخطر حقيقي يمس وجودنا وهويتنا الوطنية، مشددةً على أن ما يرفضه شعبنا وفصائله لن يمر ولن يكون مهما كانت الضغوط وشراسة المؤامرة .

وأكدت الجبهة أن شعبنا الفلسطيني أثبت وفى كل مراحل نضاله المستمر أنه قادر على قلب الموازين والمعادلات ويمتلك دائما زمام المبادرة في تصويب المسارات نحو تحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال.

وكانت مسيرة حاشدة طافت أمس مركز مدينة رام الله دعت رئيس سلطة فتح محمود عباس لرفع العقوبات المفروضة على قطاع غزة، تعتبر هي الأولى من نوعها.

وطالب المشاركون في المسيرة التي ضمت المئات، عباس بتحمل مسؤولياته تجاه غزة بظل الوضع الكارثي الذي يحياه سكان القطاع والحصار المفروض عليهم منذ 12 عامًا.

وشددوا في هتافاتهم على رفع العقوبات عن غزة وهي حزمة إجراءات عقابية فرضتها سطة فتح في رام الله على القطاع بإبريل 2017.


عاجل

  • {{ n.title }}