محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال منفذ عملية الطعن بالعفولة

مددت محكمة عسكرية تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بالناصرة المحتلة، اعتقال جريح فلسطيني أصيب أمس الإثنين في العفولة.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني في تصريح لها اليوم الثلاثاء، إن محكمة الصلح مددت اعتقال الأسير نور الدين شناوي (30 عامًا)، مدة سبعة أيام بتهمة تنفيذ عملية طعن في العفولة.

وأوضح النادي أن "شناوي"؛ وهو من محافظة جنين، محتجز في مستشفى "بوريا" الإسرائيلي، وهو مصاب بعدة رصاصات في ساقيه وحالته مستقرة.

ولفت النادي النظر إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت بحق الأسير شناوي "أمر منع" من لقاء المحامي حتى الـ 14 من حزيران/ يونيو الجاري.

وفي السياق، أعلن جهاز الأمن الصهيوني (الشاباك) اليوم الثلاثاء، أن طعن شابة صهيونية في مدينة العفولة، يوم أمس الإثنين، هي "عملية طعن على خلفية قومية".

وبحسب الشاباك فإن المشتبه به بتنفيذ عملية الطعن، (نور شناوي من مدينة جنين)، قد اعترف بتنفيذ العملية.

يشار إلى أنه تم نقل شناوي بداية إلى مستشفى "هعيميك" في العفولة، ولكن تم نقله لاحقًا إلى مستشفى "بوريا" لاعتبارات "أمنية".

وبحسب التحقيقات الأولية فإن منفذ العملية استقل مركبة أجرة، بعد تنفيذ عملية الطعن، وحاول مغادرة المدينة، إلا أن خلافًا نشب بينه وبين السائق اضطر الأخير إلى العودة به إلى المدينة، بينما كان يلاحق المركبة أحد سكان المدينة الذي اشتبه به بتنفيذ عملية الطعن، وقام بإبلاغ الشرطة.

وعندما وصل أفراد الشرطة إلى شارع "أورشليم" في العفولة، أطلقوا عليه النار، فأصيب بقدمه، وعندها هجموا عليه وكبلوا يديه، ثم نقلوه إلى المستشفى بسبب إصابته.



عاجل

  • {{ n.title }}