أسرى عتصيون يعيشون ظروفاً صعبة ومأساوية

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء، أن الأسرى الفلسطينيين في معتقل عتصيون يعيشون أوضاعاً صعبة ومأساوية خلال شهر رمضان.

وأفادت محامية النادي جاكلين فرارجة، أن إدارة المعتقل تُقدم لهم بقايا الطعام، وأن رائحة كريهة منتشرة في المعتقل بسبب عدم إفراغ ساحة “الفورة” من النفايات، مؤكدة أن الأوضاع التي يعيشونها الأسرى في المعتقل صعبة ومأساوية.

وأوضحت فرارجة نقلا عن الأسير سائد صليبي أنه تعرض للضرب المبرح لدى اعتقاله من قبل قوات الاحتلال من منزل عائلته قبل أسبوع.

ويُعد معتقل “عتصيون” من أسوأ مراكز الاعتقال التابعة لجيش الاحتلال، ويتم احتجاز المعتقلين داخل غرف من حديد، ويصفها الأسرى شتاء بالثلاجات، وصيفا بالأفران.



عاجل

  • {{ n.title }}