العدو يكشف: جندي "الأمعري" قُتل على يد ناشط في حماس

 سمحت الرقابة الصيونية صباح اليوم بالكشف عن ملابسات مقتل الجندي رونين لوبرسكي (20 عاما) من وحدة دوفدوفان أواخر الشهر الماضي أثناء اقتحام قوات من المستعربين الصهاينة لمخيم الأمعري بالضفة الغربية.

 

وكشف جهاز الأمن الداخلي الصهيوني المعروف باسم الشاباك أن الناشط في حركة حماس اسلام أبو حميد 32 عاما من سكان مخيم الأمعري قرب رام الله هو المسؤول عن تنفيذ عملية قتل الجندي بعد إلقاءه أداة ثقيلة  على رأسه ، وذلك خلال اقتحام جنود الاحتلال مجموعة من الشباب بزعم أنهم مطلوبون لأجهزة المخابرات الصهيونية.

 

وذكرت صحيفة "اسرائيل اليوم" نقلاً عن مصادر أمنية في الشاباك أن الناشط أبو حميد هو الشقيق السادس لخمسة أسرى داخل سجون الاحتلال محكوم عليهم بالمؤبدات على خلفية تنفيذهم عمليات ضد قوات الاحتلال وإنتمائهم لحماس، وهو أيضاً شقيق الشهيد القسامي عبد المنعم أبو حميد الذي ارتقى أثناء تنفيذه عملية قسامية أواخر التسيعنات وقتل فيها ضابط الشاباك نوعم كوهن.

 

ويقبع الأشقاء الأربعة للناشط أبو حميد في سجن عسقلان منذ 16 عاماً، حيث يقضى أكبرهم ناصر حكماً 7 مؤبدات و 50 عاماً ، بينما يقضى شقيقه الثاني نصر حكماً بالسجن 5 مؤبدات، وشقيقه الثالث شريف حكماً بالسجن 4 مؤبدات، والرابع محمد 3 مؤبدات و 30 عاماً، واعتقل الشقيق الخامس قبل شهرين وما زال التحقيق معه جارياً على خلفية نشاطه ضد قوات الاحتلال.

 

وكانت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال اقتحمت مخيم الأمعري الأسبوع الماضي وأجرت تفتيشاً دقيقاً في منزل أبو حميد قبل أن تعتقل الناشط اسلام وتحيله للتحقيق. 


عاجل

  • {{ n.title }}