«الغرفة المشتركة للمقاومة» إدارةٌ حكيمة أربكت قادة العدو

شهدت ليلة وصباح الأربعاء (20/6) تصعيدًا صهيونيًا على قطاع غزة قابلته المقاومة الفلسطينية بردٍ مشترك أعلنت خلاله "الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة" باستهداف 7 مواقع عسكرية صهيونية في غلاف غزة بعدة رشقات صاروخية.

معادلةٌ رسختها المقاومة بكافة فصائلها للمرة الثانية، ففي التاسع والعشرين من مايو أعلنت المقاومة عن نهجها الجديد بالرد على أي اعتداء صهيوني بمواجهة القصف بالقصف الفوري على مغتصبات ومواقع العدو العسكرية.

الإدارة الحكيمة

"الغرفة المشتركة للمقاومة تجسد سابقة تاريخية وترسخ وحدة الموقف لدى المقاومة الفلسطينية" هكذا وصف القيادي في حركة حماس مشير المصري الوضع الجديد الذي باتت تنتهجه المقاومة، والذي اعتبر خلال حديث خاص لموقع القسام الالكتروني بأن المعادلة الجديدة تجسّد حالة الانسجام والتوافق في الإدارة الحكيمة للميدان.

وتابع قائلاً :"المقاومة تدير المعركة بكل حكمة وهي اليوم تؤكد من خلال معادلة الردع التي تفرضها بأنها لن تسمح للاحتلال تغيير قواعد الاشتباك وفرض معادلات جديدة في المواجهة، وأن معادلة القصف بالقصف هي عنوان المرحلة".

وأوضح بأن ما حدث ما هو إلا تثبيت لنظرية التكامل ما بين المقاومة العسكرية والمقاومة الشعبية، مضيفاً أن :"الغرفة المشتركة تثبت نظرية التكامل ما بين الأداء الشعبي على الحدود في مسيرات العودة الكبرى وما بين معادلة الردع التي تفرضها المقاومة تحت عنوان القصف بالقصف".

واعتبر المصري رد المقاومة الفلسطينية رسالة واضحة للعدو الصهيوني، بأن كل محاولات تغيير قواعد الاشتباك مع المقاومة الفلسطينية هي وهم وأصبحت من الماضي.

ودعا الشعب الفلسطيني إلى الثقة أكثر بالمقاومة والالتفاف حولها أكثر، مشدداً على أن المقاومة أكدت بأنها الكفيلة بتجميع شتات شعبنا وتوحيد الموقف الوطني، وهي تستطيع أن تفرض معادلاتها في الصراع مع العدو الصهيوني وتصنع الانتصارات وتضع مرحلة الهزائم في قاموس الشعب والأمة خلف ظهرها.

التكتيك الصحيح

من جهته وصف الكاتب والمحلل السياسي عبد الستار قاسم، ما فعلته المقاومة الفلسطينية بالتكتيك العسكري الصحيح وبالعلاج الوحيد للاعتداءات الصهيونية على قطاع غزة وكذلك على سوريا، لأن عدم الرد طمّع الصهاينة بالاستمرار بالاعتداء.

وأضاف قاسم : "يجب أن ترد المقاومة ولو بخسارة، قد يرتقي شهداء وينتقم الصهاينة، لكن ذلك سيعلّمهم بأن أي قصف على القطاع سيقابله قصف، والقصف الفلسطيني سيؤدي إلى إرباك اجتماعي وأمني داخل الكيان الصهيوني".

وأشار إلى أن قدرة المقاومة الفلسطينية في غزة تطورت بصورة كبيرة جدًا، وهي قادرة على صد أي عدوان صهيوني، كما كانت في الحروب السابقة والآن قدرتها أكبر، والصهاينة يعلمون أنهم لا يستطيعون شن حرب جديدة على غزة، لأنهم سيفشلون ولن يتمكنوا من تحقيق أهدافهم.

يذكر أن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية أعلنت في بيان عسكري صدر عنها الأربعاء، استهداف 7 مواقع عسكرية صهيونية في غلاف غزة بعدد من الرشقات الصاروخية رداً على العدوان الصهيوني المتواصل في قطاع غزة.


عاجل

  • {{ n.title }}