الذكرى الـ15 لاستشهاد القسامي كامل علاونة

توافق اليوم الذكرى الـ15 لاستشهاد المجاهد كامل علاونة بعد اشتباك مع قوات الاحتلال في منطقة باقة الغربية المحاذية للخط الأخضر.

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا في قرية جبع عام 1984، وترعرع في أكناف أسرة بسيطة مكونة من ستة أفراد، وقد نشأ نشأة إسلامية حيث كان أحد رواد مسجد البلدة، فقد كان ملتزما بحضور جلسات العلم، ويعمل على حفظ أجزاء من القران الكريم، وفي ذات العام الذي ارتقى فيه كان قد تقدم إلى امتحانات شهادة الثانوية العامة، إلا أن قلبه كان معلقا بالشهادة والمقاومة.

يقول أحد رفاق الشهيد أن كامل كان مولعا بحب الشهادة، وكان يشارك بفاعلية في كافة النشاطات الدعوية التي تقام في البلدة، وعرف عنه شدة تعلقه بإخوانه، وحين قالت له والدته بعد أدائه آخر امتحان في الثانوية العامة إن شاء الله بنفرح فيك، قال لها: انتظري الفرحة الكبرى، وكان يرمي إلى عرسه كشهيد.

الفتى المجاهد

خلال العام الأخير، ألحّ الشهيد كامل على إخوانه من أجل أن يلحقوه بركب المجاهدين، وبعد أن رأى إخوانه شدة تعلقه بالشهادة، كونه مقبلا عليها لا محالة نزلوا عند رغبته وانضم لكتائب القسام رغم فتوته.

فبعد أن أنهى كامل امتحانات الثانوية العامة توجه في اليوم التالي في مهمة جهادية مشتركة بين كتائب القسام وسرايا القدس، حيث كان من المقرر أن تنفذ كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الأقصى عملية مشتركة وبالفعل توجهت المجموعة إلى منطقة باقة الغربية المحاذية لما يسمى الخط الأخضر، إلا أن المجموعة تفاجأت بوحدات حرس الحدود الصهيونية المنتشرة هناك ما أدى إلى استشهاد المهاجمين كامل علاونة من كتائب القسام وخالد عيسه من سرايا القدس، ليرويا بدمائهما ثرة بلدة باقة الغربية يوم الخميس بتاريخ 26-6-2003.

ومن الأسباب التي أدت إلى استشهاد الأخوين هو تصادف مرورهم في منطقة باقة الغربية مع قيام مجموعة أخرى من المجاهدين بقتل مستوطن صهيوني في نفس المنطقة يعمل في شركة بيزك الصهيونية مما أدى إلى انتشار مكثف للصهاينة وقع ضحيته الأخوين علاونة والعيسة.

ونتيجة لتكتم الصهاينة على مصير المجاهدين لم يتمكن ذوو الشهيد من معرفة مصيره في بداية الأمر، وقد تدخلت عدة مؤسسات حقوقية ولكنها لم تستطع أن تؤكد نبأ استشهاده الذي بقي معلقا نحو شهر كامل، إلى أن تمكنت الكتائب من التأكد من نبأ استشهاده، حيث أعلنت عبر مكبرات الصوت في بلدة جبع عن استشهاد أحد أعضائها المقاتلين، بعد أن عاهدته الكتائب على المضي في درب الجهاد حتى النصر أو الشهادة.


عاجل

  • {{ n.title }}