تقرير: الاحتلال يتربص بالإعلام الفلسطيني ويُلاحقه بتهم التحريض

وثّقت ما تسمى "لجنة دعم الصحفيين" في تقرير لها، حذف 60 حسابًا فلسطينيًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وإغلاق 33 موقعًا إعلاميًا على خلفية منشورات "مناهضة" للاحتلال الإسرائيلي وجرائمه.

وأفادت اللجنة، في تقريرها المنشور اليوم الإثنين، أن الاحتلال لجأ مؤخرًا للاستعانة بتطبيقات متطورة على شبكة الإنترنت لملاحقة المحتوى الفلسطيني ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت اللجنة إلى أن الاحتلال يتربص بمواقع التواصل الاجتماعي الفلسطينية، ويشن حملة شرسة على المحتوى فيها، "ويظهر ذلك جليًّا من حجم عمليات الحذف والحظر وإغلاق الحسابات الفلسطينية للمؤسسات والأفراد والنشطاء".

ورصدت اللجنة؛ خلال تقريرها النصف سنوي للعام 2018، إغلاق 33 موقعًا إعلاميًا، وحذف 60 حسابًا فلسطينيًا؛ على خلفية منشورات "مناهضة" للاحتلال الإسرائيلي وجرائمه.

ونوهت إلى أنه قد تم "حظر النشر" على أكثر من 100 حساب؛ على خلفية صور ومنشورات للشهداء الفلسطينيين، بزعم "ممارسة التحريض".

واعتبرت "دعم الصحفيين"، أن تلك الممارسات بحق المواقع والصفحات الفلسطينية "تعديًا على حرية الرأي والتعبير، ورضوخًا للضغوط الإسرائيلية".

ونددت، بأسلوب إدارة موقع "فيسبوك" وإقدامه على إغلاق صفحات الصحفيين والإعلاميين، معتبرة أنها "سياسة ممنهجة تأتي تنفيذًا لرغبات الاحتلال في محاربة المحتوى الفلسطيني".

وشددت على أن هذه السياسات "المنحازة" للاحتلال لن تثني الإعلاميين عن مواصلة فضح جرائم الاحتلال وسياساته الإجرامية بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

ودعت إدارة "فيسبوك" للتراجع عن هذه الإجراءات "المخالفة لحرية الرأي والتعبير"، وإعادة فتح المواقع والصفحات بأسرع وقت، مبينة أنها "تخالف السياسات العامة التي تنادي بها إدارة فيسبوك، كونها خضعت بشكل واضح للابتزاز والضغوط الإسرائيلية".


عاجل

  • {{ n.title }}