بدران: على السلطة وأجهزتها وقف الملاحقة الأمنية بحق أبناء الكتلة في الضفة

طالب عضو المكتب السياسي في حركة حماس ومسؤول ملف العلاقات الوطنية فيها حسام بدران السلطة الفلسطينية بوقف ملاحقة طلبة الجامعات في الضفة الغربية، والإفراج الفوري عن كافة معتقليها من زنازين الأجهزة الأمنية.

وأردف "الأولى بالسلطة وأجهزتها الأمنية أن تكون حامية وراعية لأي جهد يبذل في خدمة القضية الفلسطينية، وأن ترعى احتياجات الطلبة وتطلق الحريات على مصراعيها بدل الاعتقالات والملاحقات التي لا تخدم إلا عدونا".

وأكد بدران أن استمرار حملة الملاحقة والاعتقالات السياسية في ظل مؤامرة صفقة القرن ينسف ما تدعيه السلطة من معارضتها ومواجهتها لهذه الصفقة، مضيفا بأن الطريق الوحيد لمواجهتها هي بوقف التنسيق الأمني وملاحقة المقاومة، وإطلاق يد الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال ومشاريعه ومخططاته. 

ووجه بدران التحية لطلاب الجامعات الفلسطينية في الضفة لما يبذلونه من جهد كبير في سبيل خدمة الطلاب على الرغم من ملاحقة الاحتلال والأجهزة الأمنية، داعيا إدارة الجامعات في للتدخل الفوري وإنقاذ طلبتها من نير الاعتقال السياسي، وتوفير الحماية لهم ومنع أي تدخلات خارجية في حياة الطلبة الأكاديمية والنقابية.

ودعا بدران الفصائل الفلسطينية ومؤسسات حقوق الانسان والهيئات الوطنية الفاعلة لضرورة تشكيل حالة وطنية مساندة وداعمة لحق طلاب الجامعة ممارسة العمل النقابي داخل الجامعات بحرية تامة، ووضع حد لتدخلات الأجهزة الأمنية والملاحقات القمعية التي تمارسها بحق طلابنا وتلقي بظلالها على حرية العمل الطلابي برمته في جامعات الضفة.



عاجل

  • {{ n.title }}