حماس تنعى خنساء الخليل "أم حسن القواسمي"

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى شعبنا الفلسطيني واحدة من أعظم نساء فلسطين صبرا وجهادا، والدة الشهداء والأسرى، الحاجة صبيحة رشدي القواسمي "أم حسن".

وقد لبّت الحاجة أم حسن نداء ربّها ظهر اليوم بعد مسيرة حافلة من الصبر والجهاد، كانت خلالها مثالاً للمرأة والأم الفلسطينية المجاهدة الصابرة، التي ما بخلت على فلسطين بالنفس والعرق والمال، وكانت نموذجا ملهما يحتذى به في التضحية والفداء.

وقدمت أم حسن عائلتها كاملة شهداء وأسرى وجرحى ومبعدين، وتعرضت للاعتقال عدة مرات وهدم الاحتلال منزلها.

وأم حسن هي والدة الشهيدين أحمد ومراد القواسمي، وأم الأسرى حسام القواسمي والمحكوم بالمؤبد ثلاث مرات، على خلفية مسؤوليته عن خطف الجنود الثلاثة في الخليل عام 2014، ووالدة الأسير حسين المحكوم مؤبد و٦٠ عاما، والأسير المعتقل الإداري زياد  القواسمي.

ومن أبنائها الأسرى المحررين حجازي القواسمي والمبعد إلى قطاع غزة، والأسير المحرر محمد القواسمي، والذي أفرج عنه قبل يومين، فيما لها ابن آخر يدرس في الخارج منذ عشر سنوات.

وفي السياق ذاته، تقدمت الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس ومكتب إعلام الأسرى بأحر التعازي والمواساة من الأسرى حسين وحسام وزياد القواسمي بوفاة والدتهم خنساء الضفة “أم حسن القواسمي”.

ونسأل المولى سبحانه أن يتقبلها عنده في الشهداء ويتغمّدها برحمته ومغفرته الواسعة، وأن يحسن عزاء أبنائها وذويها ومحبّيها ويرزقهم الصبر والسلوان.



عاجل

  • {{ n.title }}