في ظل ما يواجه القضية.. "لجنة الأهالي" تستنكر حملة اعتقالات السلطة

استنكرت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية المحتلة، حملة الاعتقالات والاستدعاءات السياسية التي نفذتها أجهزة أمن سلطة فتح في الضفة، والتي طالت منذ ليلة أمس 18 مواطنا.

وقالت اللجنة في بيان صحفي صادر عنها، أنه في الوقت الذي يواجه أهلنا في الخان الأحمر بصدورهم العارية مخططات الهدم والمصادرة، شنت أجهزة السلطة الأمنية حملة اعتقالات واستدعاءات سياسية طالت منذ ليلة أمس فقط 18 مواطناً معظمهم من الأسرى المحررين وطلبة الجامعات.

وأوضحت اللجنة أن: أجهزة أمن سلطة فتح اقتحمت منازلنا واختطفت أبنائنا ونقلتهم لجهات مجهولة دون أي مستندات قضائية قانونية، رافضة في الوقت ذاته الإفصاح عن مكان اختطافهم أو التهم الموجهة لهم.

وأبدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين استغرابها الشديد من حملة الاعتقالات السياسية في هذا الوقت الذي تعاني مدننا وقرانا من هجمة استيطانية شرسة، وتتعرض قضيتنا الفلسطينية لمؤامرات دولية تتطلب توحيد الصف الفلسطيني وليس تعزيز الانقسام باعتقالات سياسية خارجة عن القانون.

ودعت اللجنة الفصائل الفلسطينية ولجنة الحريات ومؤسسات حقوق الإنسان إلى التدخل للإفراج الفوري عن أبناءنا، ونطالبها بمواقف واضحة وصريحة أمام تغول الأجهزة الأمنية على حقوق المواطنين.

وطالبت اللجنة المؤسسات القضائية بضرورة اتخاذ موقف قانوني وطني في ظل انتهاكات الأجهزة الأمنية على بيوت المواطنين واعتقالهم دون أي مستند قانوني، وإننا نعتبر أي صمت من الجهاز القضائي على هذا التجاوز هي مشاركة فعلية في هذا العدوان على القانون الفلسطيني.


عاجل

  • {{ n.title }}