حماس: استمرار مسيرة العودة يشكل جدار الصد الحقيقي لـ "صفقة القرن"

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الجمعة أن استمرار مسيرات العودة بهذا الإجماع الشعبي؛ يشكل جدار الصد الحقيقي أمام كل الطروحات التصفوية للقضية الفلسطينية، وخاصة ما يسمى بـ "صفقة القرن".

وشدد المتحدث باسم حماس حازم قاسم في بيان صحفي على أن هذه المسيرات تُثبّت حق العودة الذي تهدف "الصفقة" لتصفيته، كما مثلت شكل الاحتجاج الأكبر على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة في 14 مايو الماضي.

وقال قاسم إنه "بعد 100 يوم على انطلاقها يزداد إصرار شعبنا بكل مكوناته على مواصلة هذه الوسيلة النضالية حتى تحقيق أهدافها بتثبيت حقوقنا المشروعة، وحماية ثوابتنا، وكسر الحصار عن قطاع غزة".

وأضاف أنه "خلال المائة يوم شكلت المسيرات حالة متقدمة من الوحدة الميدانية، وصلبت الجبهة الداخلية كي تستطيع مواجهة محاولات تصفية القضية الفلسطينية".

ولفت قاسم إلى أنها "ساهمت في تعزيز الفعل النضالي في كل فلسطين، خاصة وأنها تتزامن اليوم مع مقاومة أهلنا في الخان الأحمر الذين يتصدون لمشاريع التهجير الاحتلالية".

ويستعد المواطنون في قطاع غزة للمشاركة اليوم الجمعة في فعاليات "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار" على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في بيان لها المواطنين إلى المشاركة الواسعة في المسيرة التي تأتي تأكيدًا "على رفض شعبنا كل المحاولات الأمريكية والصهونية وبعض المطبعين العرب لتمرير الصفقات المشبوهة، وتأكيدًا على أن القدس مهما بدلوا في عناوينها أو مواقع سفاراتهم، ستبقى عاصمتنا الأبدية بمقدساتها الإسلامية والمسيحية".

وتشهد المناطق الشرقية لمحافظات قطاع غزة الخمس مظاهرات سلمية شعبية باسم مسيرات العودة وكسر الحصار منذ 30 مارس الماضي، واستشهد إثر قمعها من قوات الاحتلال أكثر من 130 متظاهرًا، وأصيب نحو 14 ألفًا.


عاجل

  • {{ n.title }}