إسلامية النجاح تطالب رئيس المجلس الذي تمثله الشبيبة بالاعتذار للطلبة

طالبت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية رئيس مجلس الطلبة الذي تترأسه الشبيبة الفتحاوية بالاعتذار الفوري لممثلي الكتلة الإسلامية وأبنائها ولكل طلبة الجامعة عما بدر منه بالأمس من اعتداء سافر على ممثل الكتلة داخل الجامعة.

وأكدت الكتلة الإسلامية في بيان لها "أن محاولة الاعتداء المدانة والمرفوضة التي تعرض لها أبناء الكتلة الإسلامية من قبل رئيس مجلس الطلبة في الجامعة ومعه مجموعة من عناصر حركة الشبيبة الطلابية، تمثل سابقة خطيرة في قاموس الحركة الطلابية، ولا يمكن القبول بها".

وأردفت: "كان الأحرى برئيس مجلس الطلبة بدل التهجم على ممثلي الكتلة الإسلامية ونعتهم بألفاظ لا تليق بأي طالب جامعي أن يتعامل بإيجابية مع الحوار البناء الذي خاضه ممثلوا الأطر الطلابية بما فيهم ممثل حركة الشبيبة الطلابية، ولكنه أصر على التصرف بعقلية فئوية وإقصائية في تساوق غريب مع طروحات إدارة الجامعة الرامية لتحجيم الحركة الطلابية والحد من دورها، وفي هذا السياق نؤكد على أننا لن نقبل بالبلطجة لغة للحوار معنا ولا قاعدة للتعامل ضمن أوساط الحركة الطلابية".

 وحمّلت الكتلة إدارة الجامعة بقرارتها غير المسؤولة تجاه العمل الطلابي وأنشطة الأطر الطلابية المسؤولية الكبيرة عما حدث، مشيرة أنها تتحمل المسؤولية مضاعفة بصمتها عن اعتداء رئيس مجلس الطلبة على زملائه من ممثلي الكتلة الإسلامية.

وشددت الكتلة على حق الأطر الطلابية في الحصول على فرص متساوية في تنفيذ أنشطتها، بما في ذلك نشاط إرشاد واستقبال الطلبة الجدد، مؤكدة رفضها احتكار أي نشاط طلابي لمصلحة طرف طلابي بعينه.

 وأكدت الكتلة على أنها تنطلق في سلوكها وقراراتها ومواقفها من قاعدة راسخة تصان فيها المصلحة الطلابية والوحدة الوطنية على قاعدة الشراكة والاحترام المتبادل، مشددة في الوقت ذاته أنها لن تقبل الاعتداء على ممثلي الكتلة الإسلامية وأبنائها، وترفض فرض معادلة الإقصاء والتضييق على العمل الطلابي، وستواصل دورها في حماية مصالح الطلبة والعمل من أجلهم وستدافع عن ذلك بكل ما أوتيت من قوة وبكل الوسائل المشروعة.


عاجل

  • {{ n.title }}