عائلة دوابشة .. إطلاق سراح قتلة العائلة دليل عبثية وعنصرية قضاء الاحتلال

أكدت عائلة دوابشة أن قرار محكمة الاحتلال الصهيوني القاضي بالإفراج عن احد المتهمين بحرق عائلة الشهيد سعد دوابشة هو دليل على عبثية وعنصرية القضاء الصهيوني

وشدد نصر دوابشة شقيق الشهيد سعد الذي تعرض منزله للحرق على مجموعة من المستوطنين بان قرار حكومة الاحتلال يدلل على أن الحكومة الصهيونية بكافة مؤسساتها بما فيها القضاء شريكة لتلك المجموعات الاستيطانية في جرائمها ضد الشعب الفلسطيني في كل مكان

وتابع دوابشة خلال لقاء خاص مع "أمامة" على أن الإفراج عن احد قتلة العائلة وتحويله إلى الحبس المنزلي ما هو إلا إمعان جديد بالجريمة ضد الشعب الفلسطيني وبمثابة القتل الجديد لكل العائلة وإعادة إلى مشهد الحريق المتفشي بأجساد أخي وابنه وزوجته وشاهد إضافي على الحروق التي ما زال يعاني منها احمد " .

وأردف:"نحن كل يوم نحرق ولكن اليوم نفجع من جديد بهذا القرار ، وتذكير لنا بالكارثة التي ألمت بالعائلة، وبرهان جديد بان الاحتلال لا يعرف الا وجه القباحة والإجرام والعنصرية ". 

ووصف دوابشة القضاء الصهيوني وحضور جلسات المحاكمة بالعبثية ومضيعة للوقت وأكمل :" وان لبس القضاة اللباس الذي من المعتاد أن يلبسه كل قاض عادل إلا ان جلوسهم هناك خلف منصات الحكم يدفعهم للتكشير عن أنيباهم وخلع ثوب الإنسانية المصطنعة لتبرز صهيونيتهم التي هي أكثر صهيونية من تلك المجموعات الإجرامية".

واعتبر دوابشة قرار المحكمة بمثابة التنبيه الجديد الذي يجب ان يتلقاه الجميع الفلسطيني بان القادم من الممكن ان يشهد مزيدا من الجرائم على شاكلة ما حصل بعائلتهم وتابع:"هذا القرار منح المستوطنين الحصانة وسيحفزهم على ممارسة مزيدا من الجرائم في جنح الليل ووضح النهار ما دام ان العقاب وراء ظهورهم وان حكومة وقضاء كامل يقف معهم ".

وحول الخطوات التي ستتخذها العائلة في ضوء هذا القرار قال دوابشة :" فيما يتعلق بالقضاء الصهيوني لم نعد نبالي به من الآن فصاعدا فقراره اليوم خير دليل على كونه شريكا في الجريمة ، والآن سنفكر جديا باللجوء إلى المؤسسات العالمية والقضاء العالمي لمحاكمة العدو ومجرميه على هذه الجريمة ".



عاجل

  • {{ n.title }}