أجهزة السلطة تعتقل وتستدعي 3 مواطنين على خلفية سياسية

تواصل أجهزة السلطة في الضفة الغربية حملة اعتقالاتها بحق المواطنين على خلفية انتماءاتهم السياسية، فقد اعتقلت مواطنان واستدعت محررا، فيما تواصل اعتقال آخرين دون سند قانوني بينهم جامعي مضرب عن الطعام.

ففي الخليل، اعتقلت المخابرات العامة الفتى سيف الإسلام خالد ذويب قبل يومين بتهمة توزيع مثلجات على زملائه الطلبة، وأفرجت عنه أمس، فيما يواصل جهاز الأمن الوقائي في الخليل اعتقال الشاب زكريا مجاهد منذ 19 يوما، وتامر مجاهد منذ 13 يوما.

وفي نابلس اعتقل الوقائي قبل يومين الناشط إبراهيم المصري من مدينة نابلس بسبب منشورات له على صفحته في "الفيسبوك".

وفي طولكرم استدعى الوقائي الأسير المحرر علاء عازم للمقابلة صباح أمس، فيما تواصل مخابرات المدينة اعتقال الطالب في جامعة خضوري قسام فقها لليوم السادس تواليا.

إلى ذلك تواصل مخابرات السلطة اعتقال عضو مؤتمر مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت أويس العوري لليوم الـ27 في زنازين سجن أريحا المركزي، حيث جرى تمديد اعتقاله أمس 15 يوما إضافية.

من جهته، يواصل الطالب في جامعة بيرزيت يزيد كمان إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي، احتجاجا على عدم قانونية اعتقاله.

وأما في سلفيت فيواصل وقائي السلطة اعتقال الأسير المحرر همام فتاش لليوم العاشر على التوالي، علما أنه أسير محرر ومعتقل سياسي سابق.



عاجل

  • {{ n.title }}