حصيلة اليوم.. مواجهات عنيفة في أنحاء متفرقة من الضفة والقدس

اندلعت مواجهات عنيفة اليوم الجمعة في أنحاء متفرقة من مدن الضفة الغربية، كان أشرسها في ساحات المسجد الأقصى عقب أداء المصلين لصلاة الجمعة، حيث هاجمت قوات الاحتلال بشكل مفاجئ المصلين بوابل من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، مما أسفر عن وقوع أكثر من 20 إصابة في صفوف المصلين من النساء وكبار السن والأطفال، واعتقال 25 آخرين.

واشتعلت المواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال إثر إغلاق قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى بالسلاسل ومحاولتهم اقتحام المصلى القبلي فيه، حيث فرضت قوات الاحتلال حصارا على المتواجدين في المصلى، مما اضطر المصلين إلى الاحتشاد لصلاة العصر عند بابي الناظر والأسباط بنية التحرك لفك حصارهم.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال كسرت باب المصلى القبلي، واعتدت بشكل وحشي على أحد كبار السن المتواجدين في المكان فيما أصيبت مسنة بالاختناق بسبب قنابل الغاز، وأصيب حمزة خلف أحد حراس المسجد الأقصى بالقدم بفعل قنبلة صوت ألقاها الاحتلال أصابته بشكل مباشر. فيما عطلت قوات الاحتلال وصول سيارات الإسعاف لنقل المصابين.

وأفادت المصادر أن المصلين وعقب فراغهم من صلاة الجمعة هتفوا للمقاومة والقدس وغزة، ورفعوا لوحات تطالب باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال.

وفي ذات السياق خرج المئات من المواطنين الفلسطينيين وأهالي الشهداء في قرية دير أبو مشعل برام الله للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء، فيما تجمع المئات من المواطنين في مسيرة حاشدة بالخان الأحمر رفضا لمساعي الاحتلال لهدمه.

وعلى صعيد متصل، اندلعت مواجهات عنيفة في قرية كوبر قضاء رام الله أثناء تصدي الشبان الفلسطينيين لقوات الاحتلال المقتحمة للقرية، فيما فرضت قوات الاحتلال إغلاقا وحصارا على القرية واضعة السواتر الترابية على مداخلها، وذلك عقب عملية قتل مستوطن وإصابة اثنين آخرين في عملية طعن نفذها ابن قرية كوبر الشهيد محمد طارق يوسف.

وهددت قوات الاحتلال بهدم منزل الشهيد يوسف، وذلك بعد أخذها قياسات منزله. واعتلت قوات الاحتلال أسطح منازل المواطنين في قرية كوبر، ولا زالت المواجهات مندلعة بين الشبان وقوات الاحتلال المقتحمة للقرية حيث قام الشبان بإحراق اطارات السيارات والقاء الحجارة والقنابل الحارقة على مركبات الاحتلال.

وفي سبيل إعاقة وصول قوات الاحتلال لقرية كوبر واجه الشبان الفلسطينيون في قرية أبو شخيدم برام الله وفي مدينة بيرزيت قوات الاحتلال، فيما تواصلت دعوات القوى الوطنية لجمعة غضب في قرية كوبر لصد هجوم الاحتلال عليها.

وأفادت مصادر محلية بإصابة فتى يبلغ من العمر 13 عاما برصاص مطاطي أطلقته قوات الاحتلال أثناء اقتحامها كفر قدوم بقلقيلية، فيما داهمت قواته منزل المواطن تيسير سليم في بلدة عزون بقلقيلية مطالبة إياه بتسليم نجله سعيد.

وأضافت أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية جورة الشمعة ومنطقة الصنوبر في قرية أم سلمونة جنوبي بيت لحم. فيما تواصلت اعتداءات المستوطنين على أملاك المواطنين بنابلس حيث أحرق عدد منهم منزلا وحقولا مزروعة بالقمح في أراضي جالود جنوب نابلس.

وخلال المسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار اندلعت مواجهات في بلدتي نعلين وبعلين، وكذلك أشعل المواطنون في البلدة القديمة بالخليل الاطارات المطاطية وقاموا برشق قوات الاحتلال بالحجارة أثناء اقتحام وسط الخليل.

وكانت حركة حماس وعلى لسان القيادي فيها حسام بدران دعت لجعل يوم الجمعة يوم غضب في ساحات المسجد الأقصى وكافة أنحاء الضفة الغربية لصد اعتداءاته المتكررة على المصلين والمواطنين.



عاجل

  • {{ n.title }}