لمى خاطر...كسر الكلمة

لمى خاطر في المحكمة : إن اعتقالي سياسي والتحقيق معي على خلفية أفكاري ومواقفي السياسية.

لمى خاطر الكاتبه الفلسطينيه التي هزت صورة اعتقالها ضمائر و افئده شرفاء العالم ، فقد نشرت صورة الام لمى وهي تعانق طفلها الصغير وقد احاط بها جنود الاحتلال معلنين اعتقالها.

لمى الكاتبه والاعلاميه والمثقفه وصاحبه القلم الصادق القوي الذي لم يعرف الخوف او الانكسار او الاستسلام ، فقد كتبت عن فلسطين وقضيتها ووجعها ، وكتبت عن المصالحه ودسائسها ، وكتبت عن الاعتقال السياسي ولم تخشى التهديد والوعيد.

لمى خاطر تعلنها ان اعتقالها سياسي وان الهدف كسر قلمها واسكات صوتها ، ولم تكن لمى هي الاولى في هذه المعركه ولن تكون الاخيره ، خاصه ان الاحتلال قد استهدف عدد كبير من الكتاب والصحفيين خلال الفترة الماضيه ، بل ان الاسير محمد صبحه يحاكم الان على كتب كان قد كتبها في سجون الاحتلال وطبعها ونشرها ، وقد قدمت لوائح اتهام ضده تحوي كتبه ومنشوراته.

لمى خاطر التي صمدت سابقا امام كل محاولات كسر قلمها ووأد صوتها ، ستصبر وتنتصر في معركتها القائمه الان.



عاجل

  • {{ n.title }}