أمن السلطة في الضفة يعتقل ويستدعي 4 مواطنين

تواصل أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية انتهاكاتها بحق الأهالي على خلفية انتماءاتهم السياسية، إذ اعتقلت مواطنين اثنين واستدعت اثنين آخرين، في وقت تواصل فيه اعتقال آخرين دون أي سند قانوني.

ففي نابلس اعترض الأمن الوقائي أمس الأسير المحرر أحمد نبهان قبالة مدرسة الصناعة، وحاول نزع مفاتيح السيارة واختطافه بقوة السلاح، إلا أنه دافع عن نفسه ومنعهم من ذلك بعد مشادات كلامية بينهم، علما أنه معتقل سياسي سابق.

وفي السياق أفرج الأمن الوقائي عن الناشط إبراهيم المصري بعد اختطاف دام 14 يوما، لكن القضية لم تسقط عنه وسيبقى يحاكم وفقًا لقانون الجرائم الإلكترونية بتهمة ذم السلطة.

كما نقلت أجهزة السلطة الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق لعشرات المرات الشيخ رائد قوزح إلى سجن أريحا.

وفي جنين احتجز الأمن الوقائي أمس الأستاذ ثامر سباعنة عقب استدعائه للمقابلة، قبل أن يفرج عنه بعد ساعات من التحقيق.

إلى ذلك اعتقلت المخابرات العامة الحاج مأمون سلطان التميمي ونجله سلمان قبل 3 أيام، إلا أنها أطلقت سراح الحاج أبو رياض مساءً على أن يعود صباح اليوم التالي لاستكمال التحقيق ومازال على هذا الحال منذ 3 أيام يسلم نفسه صباحا ليحتجز في زنازينها حتى المساء.

وفي سلفيت نقل الامن الوقائي المعتقل نائل سمارة أبو سامي إلى مقر الوقائي في رام الله علما انه معتقل منذ 62 يوما دون أي تهمة.

وفي بيت لحم استدعت المخابرات العامة للمرة الثانية خلال أيام الأسير المحرر والمعتقل السابق إبراهيم جبران للمقابلة.




عاجل

  • {{ n.title }}