الحية: نحن في الربع الأخير من عض الأصابع

أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الجمعة، أن مشاركة أبناء شعبنا في مسيرة العودة وكسر الحصار بقطاع غزة شكلت ضغطا على قادة الاحتلال وحرّكت العالم تجاه الحصار الصهيوني.

وقال الحية في كلمة عقب صلاة الجمعة بمسجد السلام بغزة، إن: "ما نفعله منذ 30 مارس من مسيرات سلمية بسيطة؛ أزعجت غلاف غزة، وضغطت قادة الاحتلال؛ فتحرك العالم كله ليخفف من هذا الغول الذي اسمه المسيرات".

وشدد القيادي بحماس الذي شارك مؤخرًا في لقاءات بالقاهرة حول المصالحة وإنهاء أزمات غزة على أن "هذه المسيرات التي نقوم بها أصبحت نووي عالمي. الكل يبحث عن إسكاتها سواءً القريب والبعيد".

إلا أنه قال: "مطمئنون أن هناك أفقا ومستقبلا لنا كقضية سياسية، وحصار غزة الظالم سيتبدد، فهناك توجهات للعالم وفي المنطقة بأنه آن الأوان لتخفيف معاناة قطاع غزة".

وأضاف: "هناك توجه وقرار-حتى عند الاحتلال-بإنهاء معاناة أهل غزة، إلا أن من يعيق ذلك هم المحاصرون (لم يسمهم)، فهم يحاولون التخفيف من هذه النتائج؛ لذلك نحن في الربع الأخير من عض الأصابع".

وتابع بالقول: "ما نعلمه أن هناك أفقا يُنهي الحصار عن شعبنا؛ لكن يجب أن نصبر قليلًا-ليس كثيرًا-"، مؤكدًا أن حماس "ستبقى حتى آخر نفَسَ لنحقق أفضل ما يُمكن لشعبنا؛ وذلك بالتوافق مع الفصائل".

وأكد الحية على أن حماس ماضية لتحقيق وحدة وشراكة حقيقية لمواجهة مشاريع تصفية القضية، بعيدًا عن عقلية الإقصاء والتفرد.

وارتقى جراء قمع الاحتلال لمسيرات العودة وكسر الحصار منذ الثلاثين من مارس لهذا العام أكثر من150 مواطنا وأصيب نحو 13 ألف آخرين بجراح متفاوتة.

يذكر أن وفد من حركة حماس في الخارج والضفة الغربية المحتلة وصل مساء أمس، إلى قطاع غزة قادمًا من العاصمة المصرية القاهرة

ومن المقرر أن تلتقي قيادة حماس في اجتماعات مهمة بغزة، لبحث المبادرة المصرية والأممية حول تخفيف حصار قطاع غزة وإرساء تهدئة بين المقاومة والاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}