الششتري: نحذر من سياسة التفرد والهيمنة في مؤسسات منظمة التحرير

حذر زاهر الششتري القيادي في الجبهة الشعبية من ما اسماه سياسة الهيمنة والتفرد الذي يتبعها الرئيس في أروقة مؤسسات منظمة التحرير من خلال قراراته الأخيرة بالعزل والإقالة والتعيين . 

جاءت أقوال الششتري تلك خلال تصريح خاص لـ أمامة في أعقاب قرارات الرئيس الأخيرة المتعلقة بتنحية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير القيادي في الجبهة الديمقراطية تيسير خالد من منصبه، بالإضافة إلى إقالة وزير الأسرى ومن ثم تعيين نبيل عمر نائبا لرئيس الوزراء . 

وشدد الششتري في أقواله على أن هناك إشكاليه واضحة في ما اسماه بإدارة الملف الفلسطيني بمختلف اتجاهات العمل، وخصوصا فيما يتعلق الأمر في بسط الرأي من قبل الرئيس وأضاف :"وهذا كان واضح بسلسلة القرارات التي تم اتخاذها مؤخرا، أن كان بتعين نائب لرئيس مجلس الوزراء أو في أقاله الوزير عيسى قراقع لكن الأهم في هذه القرارات هي بتنحيه عضو اللجنة التنفيذية تيسير خالد عضو المكتب السياسي الجبهة الديمقراطية وممثلها في اللجنة التنفيذية عن دائرة المغتربين وتحويلها إليه وتكليف نبيل شعث بها ".

ورأى الششتري بان هذه القرارات تؤكد على أن نهج التفرد والهيمنة الذي يسود في مؤسسات منظمه التحرير الفلسطينية، وهذا يتطلب من الجبهة الديمقراطية اتخاذ موقف واضح من هذا السلوك الذي طالما حذرنا منه، خصوصا فيما يتعلق بانعقاد المجلس الوطني الأخير ومحاولات عقد المجلس المركزي .

وطالب الششتري الجبهة الديمقراطية بضرورة أن يكون لهم موقف واضح من تلك القرارات، وتابع:"المطلوب من الرفاق بالجبهة الديمقراطية أن تحدد بشكل واضح موقفها من هذا السلوك، وان يكون هناك اصطفاف ديمقراطي يعمل على تصحيح هذا السلوك ".



عاجل

  • {{ n.title }}