أبو بصير..تهديدات من الوقائي واختطاف بعد الخروج من المسجد في صلاة الفجر

اختطفت قوة من جهاز الأمن الوقائي التابع لسلطة فتح في نابلس الأسير المحرر أحمد نبهان صقر "أبو بصير"، من مخيم عسكر للائجين شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر مقربة من عائلة الأسير المحرر صقر أن قوة من جهازة الأمن الوقائي اعتقلت أبو بصير بعد خروجه من صلاة فجر اليوم الثلاثاء، وذلك بعد استخدام القوة لدى اختطافه.

محاولة اختطاف سابقة..

وكانت عناصر من أجهزة أمن السلطة، قد حاولت ظهر الأربعاء الماضي 1 أغسطس، حاولت اختطاف الأسير المحرر أحمد صقر وذلك بعد أن اعترضت قوة من جهاز الأمن الوقائي، مركبته بالقرب من المدرسة الصناعية في مخيم عسكر، وهموا بمصادرة مفاتحيها واعتقاله إلا انه استطاع ردهم والإفلات منهم والحيلولة دون اعتقاله. 

وأشار أبو بصير خلال منشور له عبر صفحته عبر الفيس بوك وقتها، أن عراكا بالأيدي وملاسنة حصل بينه وبين جهاز الأمن الوقائي انتهى بنجاته من الاعتقال.

رفض الاعتقال السياسي..

ووجه أبو بصير "نداء الواجب" كما أطلق عليه عبر صفحته على موقع "فيس بوك" وججهها إلى "كل الأهل الاعزاء في هذا الوطن الغالي" قائلا: -الأمن الوقائي- يريد ان يقتحم بيتي من أجل اعتقالي ! لا لشئ الا لاني اقاوم الاعتقال السياسي وارفضه واجهر بالحق ولا اخشى في الله لومة لائم.

وأضاف أبو بصير قائلا: "فليعلم أيا كان أن عليه أن يقتل كل أهلي لكي يصل إلي ولن يسطيع!"

وطالب أبو بصير محافظ نابلس وئيس بلديتها وكل أهل الحل والعقد أن يتدخلوا قبل فوات الأوان، داعيا "الأخوة" في غزة ومصر أن يقولوا كلمتهم.

ويذكر أن أحمد صقر المعروف بأبي بصير، هو أحد مؤسسي حركة حماس في محافظة نابلس، وتعرض لعدد من الاعتقالات لدى الاحتلال الصهيوني، وعشرات الاعتقالات والاستدعاءات الأخرى من قبل أجهزة امن السلطة خلال السنوات الأخيرة .



عاجل

  • {{ n.title }}