أجهزة السلطة في الضفة تعتقل وتستدعي 4 مواطنين على خلفية سياسية

تواصل أجهزة السلطة في الضفة الغربية حملة اعتقالاتها بحق المواطنين الفلسطينيين على خلفية انتماءاتهم السياسية، فقد اعتقلت 3 مواطنين واستدعت آخر بينهم أسرى محررون، فيما تواصل اعتقال العشرات بينهم 3 مضربين عن الطعام لاعتقالهم دون أي سند قانوني.

ففي نابلس، اعتقل جهاز الأمن الوقائي المواطن شحادة الزمار بعد مداهمة منزله يوم الأحد الماضي، كما اعتقلت أجهزة السلطة في المدينة الأسير المحرر أحمد نبهان صقر وذلك بعد الاعتداء عليه أثناء خروجه من صلاة الفجر قبل 3 أيام.

بدوره اعتقل جهاز الأمن الوقائي في رام الله الأسير المحرر مناضل عبد القادر أبو سليم بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس.

وفي سياق متصل، استدعى جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق أحمد رسمي الخفش للمقابلة في مقراته.

وفي سجن أريحا مددت المخابرات العامة اعتقال الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق مصعب قوزح 15 يوما على ذمة النيابة، علما بأنه معتقل منذ 9 أيام.

من جهته، يواصل الأسير المحرر والمعتقل السابق لعدة مرات أمير أبو شارب إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 6 أيام احتجاجا على اعتقاله من قبل وقائي قلقيلية.

كما يواصل الأسيران المحرران والمعتقلان السياسيان السابقان لعدة مرات التوأم عبد الرحمن وعبد الحق خدرج إضرابهما المفتوح عن الطعام احتجاجا على اعتقالهما من قبل وقائي قلقيلية لليوم الخامس على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}