لجنة الأهالي تحمل رئيس السلطة المسؤولية عن حياة 5 معتقلين سياسيين مضربين عن الطعام

حملت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين رئيس السلطة " محمود عباس" المسؤولية عن حياة المعتقلين المضربين عن الطعام في سجون السلطة. 

واعتبرت اللجنة في بيان لها وصل أمامة نسخة عنه أن الهجمة الشرسة التي تقوم بها أجهزة السلطة ضد الأسرى المحررين وطلبة الجامعات تأتي مع حملة متزامنة تشنها قوات الاحتلال ضد الصحفيين . 

ويخوض 5 أسرى محررين أختطفتهم أجهزة السلطة إضرابا مفتوحا عن الطعام وهم التوأمان "عبد الرحمن وعبد الحق خدرج" من مدينة قلقيلية، وعبادة مرعي من قرية قراوة بني حسان في سلفيت، وأمير أبو شارب ومنير العروج من بيت لحم.

  واعتبر ت اللجنة ما تقوم به أجهزة السلطة جريمة بحق المواطن الفلسطيني، لا تقل فداحتها عما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من اعتقال واستدعاء واقتحام للبيوت.

وأشار البيان إلى أن استمرار الأجهزة الأمنية في عدوانها علينا تعد رسالة صريحة بتقويض السلطة لجهود الوحدة الوطنية الفلسطينية، وتهديدها للسلم الأهلي والمجتمعي، وزرع فتيل الاحتقان والكراهية بين شرائح شعبنا.

وطالبت اللجنة الجهات الحقوقية والفصائل الوطنية بالوقوف أمام مسؤولياتها لإيقاف الهجمة الشرسة على أبنائنا، والتدخل الفوري لإنقاذ المضربين عن الطعام، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في سجون السلطة.

كما دعت الجهات  القضائية بأخذ دورها القانوني والوطني لإيقاف تغول الأجهزة الأمنية وانصاف أبنائنا المعتقلين دون أي تهمة، ونعتبر أي تأخر من الجهات القضائية هو تواطؤ ومشاركة فعلية في التعدي على القانون الفلسطيني.



عاجل

  • {{ n.title }}