شهيدان وأكثر من 240 إصابة في جمعة "الحرية والحياة"

استشهد مسعف فلسطيني ومواطن آخر وأصيب أكثر من 240 مواطنا من المواطنين بقمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار بمخيمات العودة شرقي قطاع غزة.

وأفادت وزارة الصحة في غزة باستشهاد المسعف عبد الله القططي والمواطن علي سعيد العالول من رفح، زذلك خلال جمعة "الحرية والحياة لغزة".

وأوضحت المصادر بإصابة 242 مواطنا آخرين، بينهم صحفيان و 5 مسعفين، ومنهم 26طفلا أصيبوا بإصابات مختلفة.

وأشارت المصادر إلى أن من بين الاصابات 25 بالرصاص الحي بينهم مواطن بجراح خطيرة في الرأس شرقي خانيونس.

وذكرت مصادر طبية ومحلية إصابة الزميلين الصحفيين محمود الجمل وعلاء النملة برصاص الاحتلال شرقي رفح جنوبي قطاع غزة.

وأوضحت مصادر طبية أن أربعة مواطنين أصيبوا برصاص الاحتلال الحي شرقي محافظة خانيونس، أحدهم في رأسه، وصفت جراحه بالخطيرة، فيما أصيب مواطنان آخران شرقي محافظة رفح.

وفي المحافظة الوسطى، أصيب مواطنان برصاص الاحتلال قرب مخيم العودة شرقي مخيم البريج للاجئين، كما أصيب مواطنان آخران بشظايا رصاصة شرقي مدينة غزة.

وأوضحت المصادر الطبية أن عشرات المتظاهرين أصيبوا بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز بشكل مكثف شرقي محافظات القطاع.

وتوجّه آلاف المواطنين عصر اليوم إلى مخيمات العودة شرقي محافظات القطاع؛ للمشاركة في الجمعة الـ20 من المسيرات السلمية المطالبة بحقّ العودة وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض منذ 12 عامًا على قطاع غزة، تحت اسم "لغزة الحرية والحياة".

ودعت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة التي ستنطلق بعد عصر اليوم في مخيمات العودة شرقي حدود القطاع.

 وأكدت الهيئة على استمرار المسيرات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، اضافة الى رفع الحصار عن قطاع غزة.

وبلغت حصيلة اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين السلميين منذ بدء مسيرات العودة في 30 مارس/آذار الماضي 158 شهيدًا ونحو 17 ألف جريح.



عاجل

  • {{ n.title }}