انتهاكات متواصلة.. مستوطنون يعربدون في الخليل وهدم في أريحا

تواصل قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين وبشكل ممنهج ومنظم انتهاكاتهما بحق المواطن الفلسطيني في مناطق الضفة الغربية والقدس، سعيا للسيطرة على الأراضي ومحاولات الاحتلال الدائمة لتحويل حياة الفلسطينيين إلى معاناة دائمة.

اعتداءات مستوطنين

ففي الخليل اعتدى مستوطنون يقودهم المستوطن المتطرف "باروخ مارزل" وبحماية جيش الاحتلال على متطوعي تجمع "شباب ضد الاستيطان" أثناء قيامهم بعمل تطوعي في منطقة تل الرميدة في الخليل.

وهاجم المستوطنون منزل المواطن يوسف العزة، أثناء قيام نشطاء شباب ضد الاستيطان بعمل إصلاحات وتنظيفات للمنزل ومحيطه والذي يلاصق البؤرة الاستيطانية "رامات يشاي".

وقال منسق تجمع شباب ضد الاستيطان مراد عمرو: إن هجوم المستوطنين هدفه إضعاف الحركة الفلسطينية داخل المناطق المغلقة لإتاحة الفرصة للمستوطنين لمصادرة أراضي ومنازل وتهويد المنطقة.

وأضاف عمرو "العمل التطوعي يأتي ضمن حملة "صامدون" التي يقوم بها شباب ضد الاستيطان من أجل دعم صمود المواطنين في المناطق المستهدفة والمغلقة وإعادة إعمار وإصلاح منازلهم. حيث استهدفت الحملة بيوت كثيرة في تل الرميدة أهمها منزل هشام العزة ومنزل الشهيد هاشم العزة.

وقال المواطن يوسف العزة: إن المستوطنين هاجموا منزله من أجل منعه من العمل في المنزل وأن جيش الاحتلال ساند المستوطنين في هجومهم بدل أن يمنعهم ويبعدهم عن المنزل.

وأضاف، "إننا كأهالي نسكن في تل الرميده وشارع الشهداء سنبقى صامدين وصابرين في منازلنا ولن نتركها لهم ليستبيحوها ويسرقوها منا".

هدم ممتلكات

وفي أريحا هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، أمس محلا تجاريا (بقالة) في قرية مرج نعجة شمال أريحا بحجة البناء دون ترخيص.

وتشدد قوات الاحتلال من قبضتها على الأغوار وتمنع الامتداد الفلسطيني وتواصل عمليات الهدم والتجريف بين الحين والآخر، حيث هدمت الشهر الماضي منزلين في قرية الديوك التحتا غرب مدينة أريحا.

دعم استيطان

وعلى صعيد الاستيطان كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، أنّ مجلس مستوطنات “غوش عتصيون” دعم بؤرًا استيطانية بمبالغ مالية باهظة وذلك بشكل غير قانوني.

وبحسب الإذاعة، فإن المجلس حول 600 ألف شيقل في عام 2017 ضمن نشاط غير قانوني في مناطق تابعة له بالضفة الغربية. مشيرةً إلى أنّ ذلك النشاط تضمّن بناء مباني وتعزيز البنية التحتية في عدد من البؤر الاستيطانية جنوب الضفة الغربية.

وردّ المجلس على تلك الأنباء بالقول إنه يعمل وفق القانون والصلاحيات الممنوحة له، وبالتنسيق مع مستشار قانوني وثيق، وأنهم فخورون بتطوير مستوطنات وبؤر غوش عتصيون.



عاجل

  • {{ n.title }}