توتر في الضفة على خلفية وفاة مواطنين على يد أجهزة السلطة

تسود حالة من التوتر في الضفة الغربية المحتلة وتحديدا مدينة نابلس وبلدة العيزرية في أعقاب مقتل مواطنين اثنين على يد أجهزة السلطة التابعة لحركة فتح خلال 72 ساعة.

مقتل أحمد الزعبور

ففي نابلس، أعلن عصر اليوم الأحد عن وفاة المعتقل في سجون أجهزة أمن السلطة أحمد أبو حمادة "الزعبور" من مخيم بلاطة.

وفي التفاصيل أعلنت مصادر طبية وفاة حمادة الملقب بالزعبور بعد أسبوعين فقط من نقله إلى المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله، بعد تعرضه لجلطة ثناء تواجده في معتقله في سجن أريحا المركزي التابع للسلطة .

وفور الإعلان عن وفاة الزعبور خرج العشرات من المسلحين الملثمين في مخيم بلاطة مسقط رأس المتوفى قبل أن يشرعوا بإطلاق النار بكثافة بالهواء احتجاجا على وفاته، ورفضا لممارسات أجهزة امن السلطة بحق المعتقلين من أبناء المخيم في سجونها .

وبالتزامن مع ذلك، قامت العشرات من الفتية والشبان بإغلاق شارع القدس المحاذي للمخيم بالإطارات المشتعلة والحجارة وحالت دون مرور المركبات الخارجة والداخلة من وإلى المدينة، الأمر الذي أجبرها على سلوك طرق بديلة .

بدوره، قال محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب تعقيبا على وفاة المطلوب السابق " احمد حمادة الملقب بالزعبور "إن الأجھزة الأمنیة الفلسطينية غیر معنیة بحدوث توترات في المدينة او في المخيم

وتشهد نابلس حالة أمنية استثنائية وشديدة نتيجة لأحداث متوالية، كان آخرها مقتل المطلوب أحمد حلاوة (أبو العز) والشاب ضياء عرايشة على يد قوى الأمن بالمدينة عام 2016.

مقتل عودة الجهالين

أما في بلدة العيزرية شرق مدينة القدس المحتلة، فقد اندلعت يوم الجمعة الماضي اشتباكات عنيفة بين سكان من بلدة العيزرية شرقي مدينة القدس المحتلة، وعناصر أمن السلطة وذلك في أعقاب مقتل شاب برصاص الأمن الوطني الفلسطيني، في ساعات متاخرة من مساء الخميس الماضي.

وقتل الشاب عودة حسن الجهالين (24 عاما) برصاصة في الرأس، أطلقها عناصر الأمن الفلسطيني، خلال حملة أمنية نفذت في بلدة العيزرية، مساء أمس، على محطات لبيع القود، تقول الشرطة الفلسطينية إنها "غير قانونية".

وأكدت مصادر فلسطينية أن أزيز الرصاص وأصوات إطلاق نار كثيف، سمعت مساء الخميس بالقرب من دوار وادي النار، الذي يقطنه التجمع البدوي (عرب الجهالين) في بلدة العيزرية.

وأصيب الشاب عودة جهالين برصاصة في الرأس نقل على إثرها إلى أحد مستشفيات الاحتلال بمدينة القدس، قبيل الإعلان عن وفاته متأثرًا بجراحه.



عاجل

  • {{ n.title }}