أجهزة السلطة في الضفة تعتقل مواطنين اثنين وتستدعي 3 آخرين

كثفت أجهزة أمن السلطة في الآونة الأخيرة من حملة اعتقالاتها بحق الأهالي في الضفة الغربية، وذلك توازيا مع حملة اعتقالات واسعة ينفذها الاحتلال ضد كوادر ومناصري حركة حماس.

ففي اليوم الذي اعتقل فيه الاحتلال من مناطق الضفة 20 مواطنا بينهم سيدتان؛ اعتقلت أجهزة السلطة مواطنين اثنين واستدعت 3 آخرين، فيما تواصل اعتقال آخرين بينهم مضربون عن الطعام لاعتقالهم دون سند قانوني.

ففي نابلس، اعتقلت المخابرات العامة الأسير المحرر الناشط أحمد مفلح بعد استدعائه للمقابلة يوم السبت الماضي وذلك بسبب منشوراته عن غزة ودعم المقاومة.

بدوره، اعتقل جهاز الأمن الوقائي في الخليل المعتقل السياسي السابق محمد أبو شيخة بعد اقتحام منزله قبل أيام، فيما استدعى جهاز الأمن الوقائي في الخليل كل من الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق محمود أبو وردة ومأمون حدوش للمقابلة صباح اليوم.

وفي سياق متصل، استدعت المخابرات العامة في بيت لحم الشيخ محمد العصا للمقابلة صباح الغد، فيما اقتحمت المخابرات العامة صباح أمس منزل الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق الشيخ حسن الورديان في محاولة لاعتقال نجله ضياء (علما أنه يقيم في تركيا منذ 3 سنوات تقريبا)، كما ورفضت تسليم أمر اعتقاله لشقيقه بحجة أنه يجب أن يستلمه بيده.

من جهته، يواصل الأسير المحرر أمير أبو شارب إضرابه المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقاله السياسي في سجون السلطة منذ 12 يوما.

كما يواصل المعتقل لدى وقائي بيت لحم منير العروج إضرابه عن الطعام منذ لحظة اعتقاله قبل 7 أيام، وكذلك الطالب في جامعة بوليتكنيك فلسطين داوود عمرية حيث يواصل إضرابه عن الطعام منذ 3 أيام في زنازين مخابرات الخليل.

وأما في أريحا فتواصل مخابرات السلطة اعتقال الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين عبادة مرعي من قلقيلية منذ 18 يوما، علما بأنه مضرب عن الطعام منذ 7 أيام.



عاجل

  • {{ n.title }}