إسلامية النجاح: ما تتعرض له الكتلة من استهداف يؤكد مركزية دورها

أكدت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية أن ما تتعرض له من استهداف بالاعتقال والإبعاد والتضييق إنما يؤكد مركزية دورها وحيوية نشاطها في قلب الحركة الطلابية الفلسطينية.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة وتيرة القمع والملاحقة والاستهداف للكتلة الإسلامية وكوادرها ونشطائها، في استمرار لمحاولات تحجيم الكتلة الإسلامية أو الحد من دورها، فأقدمت قوات الاحتلال خلال اليومين الماضيين على اعتقال كل من، ممثل الكتلة الإسلامية في الجامعة براء ريحان، والطالب حمزة طبنجة، إضافة إلى القرار الخطير المتمثل بإبعاد الطالب يوسف دويكات عن الحرم الجامعي.

وقالت الكتلة في بيان لها مساء اليوم الأربعاء وصل "أمامة" نسخة عنه: " إن ما تتعرض له الكتلة الإسلامية من استهداف بالاعتقال والإبعاد والتضييق إنما يؤكد مركزية دورها وحيوية نشاطها في قلب الحركة الطلابية الفلسطينية، ويعكس إصرارها وإصرار أبنائها وبناتها على أداء رسالتهم الوطنية والنقابية رغما عن أنف الاحتلال، وستبقى الكتلة الإسلامية بإذن الله رائدة العمل الوطني والنقابي، تخوض معركة شعبنا بجانب كل قواه في وجه الاحتلال، وتدافع بكل قوة عن حقوق الطلبة ومصالحهم".

وأضافت:"  إن الاعتقالات في صفوف أبناء الكتلة الإسلامية في سجون القريب والبعيد لن تثنينا عن مواصلة دربنا ولن تنال من عزائمنا، وسنبقى المدافعين عن حقوق الطلبة في كل القضايا وعلى رأسها قضية رفع الأقساط الجامعية التي تبذل الكتلة الإسلامية - مع باقي أطياف الحركة الطلابية في الجامعة – كل جهد ممكن في سبيل وقفها حماية لحقوق الطلبة".

واعتبرت الكتلة قرار الاحتلال إبعاد الطالب يوسف دويكات عن الحرم الجامعيبأنه  يمثل سابقة خطيرة من نوعها، تشكل تهديدا كبيرا للجامعة وطلبتها في حال تم تنفيذه، وإن الكتلة الإسلامية إذ تؤكد رفضها هذا القرار و تدعو أسرة الجامعة ممثلة بطلابها وأطرها الطلابية وإدارتها لوقفة جماعية للتصدي لهذا القرار ومنع تنفيذه باستخدام كل الوسائل المتاحة.

كما تؤكد الكتلة الإسلامية مجددا حرصها على وحدة صف الحركة الطلابية، وسعيها الدائم لتحقيق عمل طلابي وحدوي مشترك على التعاون لخدمة الطلبة والدفاع عن حقوقهم.




عاجل

  • {{ n.title }}