الطالب المبعد عن جامعة النجاح: لم يتصل بي أحد من مسؤولي السلطة لمعرفة أي قرار سيتخذوه!

أكد الطالب المبعد عن جامعته بقرار من الاحتلال يوسف رمزي دويكات من بلاطة البلد شرق نابلس أن أحدا من مسؤولي السلطة لم يتصل به رغم وقوع الجامعة ضمن مناطق "أ" الخاضعة لسيطرة السلطة.

وفي مقابلة نشرتها صفحة الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح عبر الفيسبوك قال دويكات:" أنا ادرس هندسة كهربائية سنة ثالثة في جامعة النجاح الوطنية، بتاريخ 27/8/2018 تم استدعائي من قبل المخابرات الصهيونية بعد صلاة عصر يوم الاثنين".

" ضابط اسمه "فرج" أخبرني أن لي مقابلة في معسكر سالم ، فسألته لماذا في سالم وليس في معسكر حوارة؟ فقال: لا دخل لك وهذا عملنا وعليك أن تأتي بدل أن نقوم بعمل مشاكل لك". - يقول دويكات-

وفي اليوم التالي توجه دويكات لمعسكر سالم الساعة 11صباحا، ولدى رؤيتهم له عبر الكاميرا، أدخلوه على الشرطي والذي قام بتسليمه قرارا بحظر دخوله الجامعة لمدة 6 شهور!

يتابع دويكات:" سألته بصفتك من لتخبرني أن اذهب للجامعة أو لا اذهب؟ فأجابني: أنا لست رجل مخابرات لاهددك، أنا شرطي وأنا أعطي القرار وعليك تنفيذه فقط لا غير! فقلت له: لن أنفذه! فقال: هذا حقك ولكنك ستعرض نفسك للمسؤولية، فسألته: ماهي المسؤولية؟"

فأجاب: اعتقالك، اقتحام المنزل أو ما تراه المخابرات مناسبا ستقوم به!.

ويضيف يوسف دويكات:" بعد عدة مكالمات استطعت التحدث لرئيس الجامعة، والذي بدور أخبرني أنهم كجامعة لا يستطيعون عمل شيء لي، سوى نقلي بصفة "زائر" لجامعة أخرى لاكمال فصلي الدراسي هناك والعودة للجامعة مجددا بعد رفع المنع عني تخوفا من اقتحامات قد تتعرض لها الجامعة".

ويتابع:" في عام 2017، تعرضت للاعتقال لمدة 7 شهور، وأفرج عني بتاريخ 17/9/2017، مما أضاع سنة دراسية علي، وأنا المفروض أكون سنة رابعة ولكني لا زلت سنة ثالثة"، 

ويؤكد دويكات أن التخوف من هذه الخطوة أن تكون خطة ممنهجة على جميع الطلاب، بحيث إذا طالب لديه نشاط طلابي داخل الجامعة، فبدلا من القدوم لمنزله لاعتقاله، يعطوه فقط هذه الورقة، ومن ثم لا يأتي للجامعة ولا يداوم فيه 6 شهور، سنة أو 18 شهر، حسب ما يريدونه هم.

ويقول: " الموضوع صعب، ولم يحدثني أحد من مسؤولي السلطة ماهي القرارت وماذا بالإمكان أن يتخذوا؟ فمثلا ماذا لو منعوا 10 طلاب من ممارسة حياتهم التعليمية؟ هذه مصيبة بل كارثة!.

مشددا أن على السلطة واللجنة الحقوقية أن تقف عند مسؤولياتها فالمنطقة "أ" في الاتفاقيات تتبع السلطة ولا تتبع الاحتلال والجامعة تقع في منطقة "أ".

وختاما قال دويكات: "أنا حالة أولى في جامعة النجاح والاعلام تعاطف معي، وممكن الحالة الثانية والثالثة لا تجد اي تعاطف من أحد"!




عاجل

  • {{ n.title }}