أجهزة السلطة تعتقل وتستدعي 11 فلسطينيا معظمهم محررون

كثفت أجهزة السلطة من حملة اعتقالاتها بحق الأهالي في الضفة الغربية على خلفية انتماءاتهم السياسية، فقد اعتقلت واستدعت أكثر من 11 فلسطينيا، معظمهم أسرى محررون فيما تواصل اعتقال آخرين دون سند قانوني.

ففي طولكرم، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق علاء شاهين بعد اقتحام منزله الليلة الماضية، كما اعتقلت أجهزة السلطة في طولكرم الشيخ عمار مناع بعد اقتحام منزله ومصادرة أجهزة الجوال والحاسوب والمقتنيات الخاصة به.

وفي السياق اعتقلت قوة كبيرة من جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق عبد الفتاح القدومي بعد أن اقتحمت منزله وروّعت أطفاله فجر اليوم.

إلى ذلك اعتقل جهاز الأمن الوقائي في جنين كل من الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق عز الدين تحسين زيود والأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق حسن أبو سرية بعد اقتحام منزليهما الليلة الماضية.

وفي طوباس اعتقل جهاز الأمن الوقائي الليلة الماضية الأسير المحرر أشرف دراغمة، فيما اقتحمت قوة من ذات الجهاز مكان عمل الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق الشيخ عمر دراغمة (أبو النمر) وترك له بلاغا لتسليم نفسه فورا، فيما حوّلت أجهزة امن السلطة في طوباس الأسير المحرر سعيد ناصر دراغمة إلى سجن أريحا.

من جهته، اعتقل جهاز الأمن الوقائي في نابلس الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق لعدة مرات إبراهيم شواهنة بعد اقتحام منزله وتفتيشه صباح اليوم.

وفي رام الله، اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق أمين عرمان بعد استدعاءه للمقابلة ويذكر أن هذا الاستدعاء والاعتقال السادس منذ بداية عام 2018، فيما اعتقلت المخابرات العامة في رام الله الأسير المحرر محمد عواد سرور منذ 5 أيام.

وفي سياق متصل، اعتقلت أجهزة أمن السلطة الشاب طارق ربيع، فيما حاولت المخابرات العامة في الخليل اعتقال الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين براء بلوط.
























عاجل

  • {{ n.title }}