انتهاكات لا تتوقف من قبل الاحتلال والمستوطنين ضد أهالي الضفة والقدس

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حربها على المواطنين وممتلكاتهم في الضفة الغربية والقدس، في سياسة باتت تنغص حياة الفلسطينيين الذين يتصدون لإجراءات الاحتلال وحدهم في ظل غياب الدور الحقيقي للمستوى الرسمي الفلسطيني.

اعتداءات يومية للمستوطنين

فقد اقتلع مجموعة مستوطنين قبل يومين عددا من أشجار الزيتون في منطقة الحمرا شرق يطا جنوب الخليل.

وقالت مصادر "إن مستوطنين من مستوطنتي “ماعون” و”حافات ماعون” المقامتين عنوة على أراضي المواطنين شرق بلدة يطا، اقتلعوا ما يزيد عن 15 شجرة زيتون في منطقة الحمرا شرق يطا، تعود ملكيتها لمواطنين من عائلة ربعي.

وفي السياق يواصلون المستوطنين اعتداءاتهم المتكررة على الأهالي وطلبة المدارس في تل الرميدة وسط الخليل.

وأكد شهود عيان في منطقة تل الرميدة أن اطفال المستوطنين اعتدوا برش غاز الفلفل على الطالب نزار الشويكي (16 عاما) أثناء عودته من المدرسة الى بيته في الحي، ما أدى لتعرضه لحالة إغماء، وآلام شديدة وتم معالجته ميدانيا.

يذكر أن سكان المنطقة وأطفالهم يتعرضون لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين، خاصة في الأعياد اليهودية، على مرأى ومسمع من جنود الاحتلال الذين يحمون المستوطنين في المنطقة.

إلى ذلك طارد مستوطنون من مستوطنتي "مسكيوت والسويدة"، المقامتين على أراضي المواطنين اليوم الأربعاء، رعاة أغنام في منطقتي "السويدة ومزوقح".

وأفاد الناشط الحقوقي عارف دراغمة بأن المستوطنين طاردوا رعاة الأغنام، وسط تهديدهم بالاعتداء عليهم.

هدم وعرقلة بناء

من جهتها، منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، لجنة إعمار مسجد الحق المبين في عزون من نقل الردم من محيط مدخل البلدة الشرقي، لصالح المسجد.

وقال شهود عيان في بلدية عزون "إن قوة احتلالية منعت أحد المقاولين من نقل الردم من الموقع إلى محيط مسجد المرابطين وطالبته بسحب آلياته من هناك، بحجة قرب الموقع من مستوطنة “معالي شمرون”، وهددته بمصادرة الآليات في حال استمر في العمل"، مشيرة إلى أن البلدية ستتابع الموضوع قضائيا، وتقوم بالتواصل مع الجهات المختصة في السلطة بهذا الخصوص.

من جانب آخر، سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي يوم الأحد الماضي عائلة الأسير عمر العبد بلاغا بهدم الطابق الأول لمنزل العائلة خلال أيام، بعد أن هدمت قبل عام الطابق الثاني للمنزل الواقع في بلدة كوبر شمالي رام الله.

وفي سياق متصل، أجبرت قوات الاحتلال عائلة المواطن أحمد أبو التين أول أمس الإثنين على هدم منزلها في قرية الولجة شمال بيت لحم، بضغط من بلدية الاحتلال في القدس.

وكانت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس هدمت جزء من منزل المواطن أبو التين الأسبوع الماضي، وطالبته بهدم ما تبقى من المنزل تحت طائلة دفع غرامات ومخالفات مالية باهظة.



عاجل

  • {{ n.title }}