الأسرى المحررون المضربون: السلطة تتغنى ببطولات الأسرى ونحن ننام على الأرصفة

نظم  أسرى محرّرون وذويهم اليوم الخميس 13-9-2018 ، وقفة احتجاجية في مدينة رام الله، تنديداً بقرار السلطة الفلسطينية قطع رواتبهم.

وهدد الأسرى المحررون بالإضراب عن الماء يوم الإثنين القادم إذا واصلت السلطة قطع رواتبهم مطالبين بتجهيز الأكفان لهم.

واستهجن الأسرى بتلك الفئة التي تتغنى ببطولاتهم واليوم هم ينامون على الطرقات، ويلتحفون السماء ويحملون أبناءهم في منتصف الشوارع، ليقولوا أعيدوا لنا حقا مسلوبا، مؤكدين أنهم لا يستجدون الحق إنما يقرعون الأبواب بأمعائهم الخاوية.

خمسة أيام مضربين عن الطعام، ولم يحصر لهم أي مسؤول من السلطة الفلسطينية ليتحدث معهم عن أزمة الرواتب، وسط إهمال واضح لقضيتهم.

مؤكدين أن وزير المالية أو مدير مكتبه قبل مقابلتهم! نسأل من عن قضيتنا؟ ومن يعطينا أجوبه؟ وزير الأسرى لم يرحب بنا - يقول المحررون-.

جدير بالذكر أن هؤلاء الأسرى والمحررين يخوضون إضرابا عن الطعام ويعتصمون أمام هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إحتجاجاَ على عدم تلقيهم مستحقاتهم منذ العام 2013، وعددهم ثلاثين أسيرا بعضهم قضى محكوميات تصل إلى 20 سنة في سجون الإحتلال.





عاجل

  • {{ n.title }}