بعد ربع قرن على أوسلو.. ماذا بقي من القدس؟

مصير مجهول يحيط بمدينة القدس في الذكرى الـ25 لاتفاقية "أوسلو"، الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال "الإسرائيلي"، والتي جاءت بعد جولات عدة من المفاوضات الثنائية السريّة بين الجانبَين، في حديقة البيت الأبيض الأمريكي بواشنطن في 13 سبتمبر/ أيلول 1993.

مثل منظمة التحرير حينها الرئيس الحالي للسلطة والمنظمة محمود عباس، الذي كان يشغل أمانة سر اللجنة التنفيذية للمنظمة، فيما وقّع عن الاحتلال شيمون بيريز، الذي شغل وزير الخارجية في حينه.

وبعد ربع قرن على أوسلو، تحولت مدينة القدس التي تجسد رمزا ثقافيا ودينيا واقتصاديا للفلسطينيين بعد الاتفاق إلى مدينة مهوّدة بالكامل يعطلها الحصار والاحلال والاستيطان والتهويد.

تغير المشهد كليا عما كان عليه الحال في يونيو/حزيران 1996، حيث كان الفلسطينيون يأملون يومها أن يؤدي اتفاق أوسلو إلى قيام دولتهم بعد خمس سنوات.

الزحف اليهودي في القدس مستمر

الكاتب والمحلل السياسي د. عبد الستار قاسم يرى بأن الزحف اليهودي على القدس مستمر ويزدادا يوما بعد يوم، موضحا أنه وإن امتلك الفلسطينيون بيوت هناك لكن أمر السيطرة على المدينة خرج من بين أيدينا، فأصبحت إسرائيل تصنع على الأرض ما تشاء وهذا بحد ذاته أهم نعم أوسلو بالنسبة لهم.

وأضاف قاسم أن الفلسطينيين اليوم أصبحوا أكثر ضعفا بعد أن استفرد بهم الاحتلال، حيث فرض أمرا واقعا في القدس وغيرها، فيما لم نعد نستطيع فعل شيء إلا التصريحات السياسية التي لا قيمة لها، مبينا أنه لم يعد سرا بالنسبة لليهود التصريح ببناء آلاف الوحدات الاستيطانية، بل وينشرون علنا خطواتهم القادمة دون الالتفات لأي ردّات فعل.

وحول دور السلطة، أوضح د. عبد الستار قاسم أن السلطة يكمن دورها في تسهيل العمل الإسرائيلي، فهي تلاحق الفلسطينيين والمقاومة وتجمع السلاح وتقدم معلومات لليهود حول النشاطات الفلسطينية، إضافة لتقديم التعاون الإداري مع الاحتلال، وبذلك يتلخص دورها في تسهيل مهمة الصهاينة في السيطرة التامة على أرض فلسطين "الانتدابية".

وأردف: "لا يمكن أن تتراجع السلطة عن أوسلو لأن مصالحهم الشخصية مرتبطة بهذا الاتفاق، وهي بالنسبة لهم أهم من فلسطين، وعلى مدى ربع قرن أثبتوا لنا ذلك، وبالتالي يستحيل أن يتخلوا عن الاتفاق".

وأشار إلى أن قول بعض مسئولي فتح أنهم وقعوا في فخ أوسلو غير صحيح لأن منظمة التحرير الفلسطينية كانت تسير في هذا الاتجاه منذ السبعينات إلى أن أوصلتنا إلى ما وصلنا إليه.



عاجل

  • {{ n.title }}