محدث: 3 شهداء و عشرات الجرحى برصاص الاحتلال على حدود غزة

استشهد اليوم، ثلاثة مواطنين وأصيب عدد من المواطنين برصاص الاحتلال جراء إطلاق الاحتلال الرصاص بكثافة على المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، في جمعة "المقاومة خيارنا" التي دعت لها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.

وأفادت وزارة الصحة، أن الشهداء هم هاني رمزي عفانة من سكان رفح ( الشابورة )، و الشهيد شادي عبد العال، في الثلاثين من عمره و استشهد شرق خان يونس، بالإضافة الى الشهيد محمد شقورة ٢١ عام اثر اصابته بطلق ناري في الصدر شرق البريج بالمحافظة الوسطى لقطاع غزة

وأشارت الصحة إلى استشهاد طفل 14عاما، واستشهاد مواطن آخر (30 عاما) برصاص الاحتلال شرق خانيونس.

 وأوضحت الصحة أن من بين الإصابات 11 إصابة بالرصاص الحي، وتم تسجيل انتهاكين ضد الطواقم الطبية أصيبت خلال أحدهما مسعفة.

وشارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة في مسيرات العودة اليوم الجمعة على حدود غزة والتي حملت شعار "المقاومة خيارنا"، ردًا على خداع العالم للشعب الفلسطيني.

وقام المشاركون بإشعال الإطارات المطاطية على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة حيث انطلقت عشرات الدراجات النارية في موكب كبير يحمل مئات إطارات “الكوشوك” من وسط مدينة رفح جنوبي القطاع باتجاه الحدود ومخيمات العودة.


وكانت قد دعت الهيئة الوطنية العلياء لمسيرات العودة وكسر الحصار، المواطنين الفلسطينيين للمشاركة الفاعلة في مسيرة العودة اليوم الجمعة تأكيداً على استمرار المسيرات السلمية المطالبة بحقوقنا المشروعة بالعودة إلى أراضينا المحتلة وكسر الحصار عن قطاع غزة والتأكيد على حرية غزة وحقها في الحياة بأمن وسلام.

وشددت على ضرورة "رفع الحصار والعقوبات بشكل كامل عن قطاع غزة"، مؤكدة أن ذلك حقا وليس منة من أحد.

وجددت تمسّك شعبنا بحقه الثابت في القدس عاصمة فلسطين، وحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامه دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

واستشهد نحو 172 مواطنا وأصيب 19139 بجراح مختلقة منذ انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار السلمية شرق قطاع غزة في 30/مارس الماضي.



عاجل

  • {{ n.title }}