عقوبات السلطة تجبر أسيرا محررا على افتراش الأرض

16 عاما من الأسر لدى الاحتلال، لم تشفع للأسير المحرر إبراهيم البرغوثي، ليجد من أبناء جلدته تعاملا يليق بتضحياته، فاضطر للنوم مفترشا الأرض على دوار المنارة، بعدما منعته أجهزة السلطة الأمنية من الاعتصام داخل خيمة الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم.

وأظهرت صور للأسير البرغوثي، تناقلتها وسائل الإعلام، نومه على كرتون دون غطاء أو فرشة، فيما أفادت الحملة الأهلية التضامنية مع الأسرى المقطوعة رواتبهم، بأن أجهزة الأمن منعته من دخول الخيمة، وسحبت منه الفراش.

ويخوض البرغوثي مع عدد من الأسرى المحررين المحتجين على قطع رواتبهم من قبل السلطة، اعتصاما مفتوحا أعلنوا فيه الإضراب عن الطعام، إلى حين استجابة السلطة لمطالبهم وإعادة رواتبهم المقطوعة.

وحذر الأسرى المعتصمون من تصعيد إضرابهم عن الطعام، بإعلان التوقف عن تناول الماء يوم الإثنين القادم، في حال إصرار السلطة على قطع رواتبهم، والتي طالت مؤخرا 35 أسيرا محررا.

وتعرض الأسرى المحتجون على قطع رواتبهم للعديد من المضايقات من قبل أجهزة الأمن، لثنيهم عن مواصلة اعتصامهم، والذي يمضي عليه سبعة أيام متتالية.



عاجل

  • {{ n.title }}