عائلة الكاتبة لافي : اعتقالها لإسكات الأصوات الحرة وكسر أقلام الحقيقة

لم يوقف الاحتلال من حملته ضد النساء والناشطات في الخليل خلال الفترة الماضية لتطال أمس الكاتبة والباحثة أسراء لافي من بلدة صوريف غرب الخليل لتنضم الى ستة اسيرات تم اعتقالهن مؤخراً من الخليل.

محكمة عوفر العسكرية في رام الله مددت مساء أمس أمر توقيف الأسيرة الكاتبة إسراء خضر لافي غنيمات من بلدة صوريف، قضاء مدينة الخليل لمدة ثمانية أيام بحجة استكمال التحقيق.

ونقل الاحتلال الاسيرة لافي الى معتقل "هشارون" بعد ساعات من استجوابها في معتقل "عوفر". 

وباعتقال إسراء لافي وصل عدد النساء اللواتي تم اعتقالهن من الخليل خلال الفترة الماضية إلى سبعة، وهن الكاتبة لمى خاطر وعضو بلدية الخليل سوزان العويوي والمربية سائدة بدر والمربية سونيا الحموري، ودينا سعيد زوجة الشهيد نشأت الكرمي، والمربية صفاء أبو اسنينة.

وحسب العائلة فان جيش الاحتلال داهم المنزل الساعة الثالثة من فجر امس وبعد تجميع افرادها داخل المنزل وفحص البطاقات الشخصية تم أخذ إسراء إلى غرفة أخرى وتفتيشها ومن ثم تم اقتيادها للاعتقال.

والد الاسيرة لافي (34 عاماً) المربي خضر لافي قال لـ "امامة" أن الاعتقال جاء على خلفية أرائها ومواقفها في القضايا الوطنية التي تعبر عنها من خلال كتاباتها والتي تعرف ككاتبة وباحثة وحاصلة على ماجستير في الدراسات الإسلامية المعاصرة.

وأوضح لافي ان ابنته عملت على اعداد برامج تلفزيونية وحافظة للقرأن ونحمل كذلك شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية بفرع انظمة الحاسوب.

وعد لافي وهو اسير محرر ومعتقل سياسي سابق أن هذه الاعتقالات تأتي في إطار إسكات الأصوات الحرة ومحاولة لكسر الأقلام التي تكشف الحقيقة وتظهر جرائم الاحتلال.

عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى دودين اعتبر أن الحملة المسعورة التي يشنها الاحتلال بحق الصحفيين والصحفيات محاولة من الاحتلال الإسرائيلي لتغييب قادة الرأي وأصحاب القلم والكلمة في مجتمعنا الفلسطيني، والتي كان آخرها اعتقال الكاتبة إسراء لافي وهي محاولات يائسة لضرب الجهود الفاعلة في فضح جرائمه بحق شعبنا.

واعتبر في تصريح صحفي أن الزيادة الكبيرة الحاصلة في عدد الصحفيين والحقوقيين المعتقلين في سجونه دلالة على أنه أصبح يخاف من نقل الحقيقة للعالم ويخشى الأقلام الحرة التي تدعم المقاومة ونهجها.

وطالب كل الأجسام الصحفية والحقوقية إلى التركيز على جرائم الاحتلال بحق الصحفيين والصحفيات، ومواصلة فضح جرائمه أمام العالم، كما وجه التحية لحرائر الخليل في ظل الحملة الأخيرة الشرسة التي شنها الاحتلال بهدف كسر إرادة المرأة الفلسطينية عن دورها الوطني والطليعي في المجتمع.

وذكر دودين الاحتلال وقادته بأن المقاومة على عهدها للأسرى، والأسيرات على رأس أولويات المقاومة.




عاجل

  • {{ n.title }}