د. بحر: انتفاضة الأقصى حررت غزة ومفاوضات أوسلو عززت استيطان الضفة

قال الدكتور أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أن انتفاضة الأقصى حررت غزة من الاحتلال فيما عززت مفاوضات أوسلو الاستيطان في الضفة الغربية.

وأكد خلال مشاركته في مسيرة العودة شرق جباليا بحضور قيادات العمل الوطني والإسلامي، أن المقاومة الفلسطينية مستمرة في الدفاع عن حقوق شعبنا وثوابته، وأنها أثبتت صواب نهجها أمام غطرسة الاحتلال وتنكره لحقوق شعبنا، ملفتا إلى أن الاحتلال لا يفهم الا لغة القوة والدم.

ودعا جميع أبناء شعبنا في جميع الأراضي المحتلة تصعيد انتفاضة الأقصى وتطوير ادواتها ووسائلها لمواجهة الاحتلال حتى يعترف بحقوقنا ويندحر عن أراضينا، كما حيا أهلنا في الخان الأحمر على صمودهم في وجه المحتل ومحاولاته هدم منازلهم وتهجيرهم من أراضيهم.

وأكد أن غزة ومقاومتها مازالت تتعرض لمؤامرات دولية ومحلية وإقليمية من اجل انهاء سلاح المقاومة والتخلي عن الثوابت الفلسطينية، مشددا على أن تلك المؤامرات ستفشل على صخرة وحدتنا الوطنية وصمود شعبنا.

وفي جانب آخر اعتبر د. بحر خطاب عباس الأخير في الأمم المتحدة سقطة سياسية وأخلاقية، وتراج عن الثوابت الفلسطينية، ملفتا إلى أن عباس يرفص المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام ويصر على تسليم سلاح المقاومة.

واستهجن لغة عباس التي يستجدي من خلالها المفاوضات مع الاحتلال والامريكان، فيما يتوعد أبناء شعبه في قطاع غزة بمزيد من الحصار وقطع الرواتب والكهرباء.



عاجل

  • {{ n.title }}