جامعات الضفة في مواجهة الاستهداف الأمني

حملة ممنهجة من القمع والترهيب، ضد ابناء الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة الغربية، تقودها قوات الاحتلال بالتعاون مع أجهزة السلطة الأمنية، حيث يتبادل الطرفان خلالها أساليب عدوانية لثني الطلاب عن الالتحاق بأروقة الكتلة، مستخدمين لذلك شتى أنواع القمع ضدهم.

 وفي الآونة الأخيرة كثفت أجهزة السلطة ملاحقاتها لأعضاء الكتلة الإسلامية، وذلك تمهيدا لفض الأنصار عنها مع بداية السنة الدراسية الجديدة.

 ففي جامعة خضوري فلسطين التقنية- خضوري، في مدينة طولكرم شنت الأجهزة الأمنية حملة على عدد من سكنات الطلبة الجامعية وقامت بتفتيشها والعبث بمحتوياتها واعتقلت عدد من الطلبة عرف منهم: عبد الرحمن بني عودة، نوار نواهضة، محسن عليات، مؤمن نواهضة، عبادة مسلم، وسيف ياسين، أوس عواد، بالإضافة الى ممثل الكتلة الطالب يحيى نجم، ومنسق الكتلة الإسلامية الطالب عزالدين فريحات.

 وفي جامعة بيرزيت أقدمت الأجهزة الأمنية على اعتقال عد من أبناءها الطلبة عرف منهم: إبراهيم جاك وعبد الرحمن حمدان ومحمد الخطيب وأويس العوري.

 في ذات السياق، يواصل الطالب في جامعة بوليتكنيك فلسطين "براء بلوط" (21 عاما) من مدينة الخليل، والمعتقل في زنازين المخابرات العامة التابع لأجهزة السلطة إضرابه عن الطعام منذ 14 يوماً.

 واستمراراً لنفس السياسة الممنهجة لاستهداف الحركة الطلابية، أصدرت قوات الاحتلال الصهيوني قراراً يمنع ممثل الكتلة الإسلامية الطالب في كلية الهندسة "براء ريحان" من دخول جامعة النجاح مدة 6 أشهر، وذلك بعد يوم واحد من الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

 وفي تعليق لممثل الكتلة الإسلامية، طالب فيه كافة القوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات الحقوقية بالتدخل العاجل لوقف الاعتداءات المتواصلة بحق طلبة الجامعة، وتوفير بيئة مناسبة للتعليم يحفظ فيها كرامة وحقوق الطلبة من دون تمييز.

وأكد على حق الكتلة الإسلامية في وجودها النقابي والسياسي داخل أروقة الجامعة وممارسة أنشطتها الطلابية التي تسعى في سبيل تحقيق مصالح الطلبة والحفاظ على حقوقهم.




عاجل

  • {{ n.title }}